دراسة

نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة.. فعالة ومفيدة

11 نصيحة مهمة لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة

تعتبر مرحلة دخول الأطفال إلى المدرسة من أهم المراحل التي يجب أن يجهز الوالدين طفلهما بشكل جيد للتعامل مع هذه المرحلة، حيث أنها تعتبر بداية تعامله الفعلي مع العالم الخارجي بعد أن كان كل تعامله مع والديه والأقارب فحسب، وكثير من الأطفال يواجهون صعوبات في هذه الفترة؛ لذا رأينا أن نقوم بتخصيص هذا المقال لتقديم مجموعة نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة بشكل جيد.

نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة

الانتقال للعالم الخارجي بالنسبة للأطفال يجب أن يسبقه مجموعة من التجهيزات والاستعدادات النفسية التي يجب على الوالدين القيام بها قبل موعد التحاقهم بالمدرسة بفترة مناسبة، ومن ضمن ما نقدمه من نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة ما يلي:

>إصطحاب الأطفال في بعض المقابلات

يُعد من أهم ما نقدمه من نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة هو محاولة إتاحة الفرصة لهم للتعامل مع العالم الخارجي قبل وصولهم لسن المدرسة، قد يكون هذا الأمر من خلال اصطحاب الأباء لأولادهم الذكور في بعض الخروجات التي تسمح بذلك، ويمكن للأمهات أن تقوم بنفس الأمر مع بناتها في خروجاتها مع صديقاتها؛ مما يعطيهم الفرصة للتعامل مع أشخاص خارج نطاق العائلة المقربة.

>إجعلهم يلعبون مع أقرانهم

ربما من أصعب الأمور التي تواجه الأطفال فور التحاقهم بالمدرسة هو كونهم لا يستطيعون أن يتأقلموا مع غيرهم من الأطفال، هذا الأمر قد يحدث بشكل أكبر مع الأطفال الذين لا يملكون أشقاء، هذا الأمر قد يجعل الطفل يشعر بالأنانية لأن كل شيء في حياته يتمتع به وحده حتى ألعابه يتجه نحو اللعب الفردي؛ لذا من أهم ما نوجهه من نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة هي ضرورة إشراكهم في ألعاب جماعية مع أقرانهم من الأقارب ليعتاد الطفل على اللعب مع الآخرين والتعامل مع الأطفال الآخرين.

>تحديد وقت مخصص لكل فعل

من الضروري أن تعلم طفلك أن لكل وقت فعل معين يجب أن يلتزم به لتسير حياته بنظام وتنسيق محدد، فيجب أن يتم تقسيم اليوم بين فترة اللعب وفترة مخصصة للانتهاء من الواجبات المُلزم بها، وكذلك قضاء وقت محدد مع العائلة بشكل يومي، فلا يهتم الطفل بجانب واحد دون باقي الجوانب، وليتمكن من استغلال وقته في الدراسة بشكل مناسب وصحيح، وتعتبر هذه النصيحة من أهم ما نقدمه من نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة بشكل صحيح.

>تحديد مكافآت تحفيزية له

تحول حياة الطفل بشكل كبير من اللعب وفقط إلى وجود مجموعة من الواجبات المدرسية المُلزم بإتمامها كل يوم أمرًا ليس باليسير؛ لذا يجب على الوالدين أن يدركوا أن هذا الأمر لن يتم بين عشية وضحاها، كذلك فإنه يجب على الوالدين كذلك أن يقوموا بتشجيع الأبناء على إتمام مهامهم بجدارة في أسرع وقت ممكن، هذا التشجيع يمكن أن يكون من خلال منحهم بعض المكافآت كلما أتموا أمرًا ما، قد يحتاج الأمر بعض من الوقت في البداية حتى يصبح الأمر معتادًا عنده فيما بعد، ويمكن تقسيم هذه المكافآت إلى نوعين:

  • مكافآت سريعة في حالة إتمامه واجبه اليومي بشكل صحيح وسريع، وحينها قد تكون مكافأة رمزية.
  • مكافآت طويلة الأمد يمكن تحديدها عند تمكن الطفل من النجاح في نهاية العام الدراسي وحينها يمكن أن تكون مكافأة كبيرة.

نصائح أخرى للأطفال قبل المدرسة

إلى جانب ما ذكرناه من نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة، نقدم هنا مجموعة أخرى من النصائح التي تساعد الطفل في هذه المرحلة المهمة، وذلك في شكل نقاط فيما يلي:

  • عدم الضغط على ابنك في بداية الدراسة بشأن الواجبات المدرسية، حاول التدرج في الأمر حتى يعتاد الأمر.
  • معرفة الأمور التي يشعر بأنها نقاط ضعفه وزيادة ثقته في نفسه بشأنها ليتمكن من إيقاف أي محاولات للتنمر عليه بسببها.
  • زرع الثقة في نفس الطفل ليحكي لك كل ما يحدث معه بالمدرسة وتتمكن من التدخل بالوقت المناسب حال وجود مشكلة.
  • بالنسبة للأولاد بشكل خاص، لا تعلم ابنك العنف لكن من الضروري أن تعلمه كيف يتمكن من الدفاع عن نفسه.
  • تعليم الطفل أن الناس يختلفون عن بعضهم البعض في أشياء كثيرة، وعليه أن يحترم هذا الاختلاف ويتعامل معه بطريقة جيدة.
  • تعليم الطفل حدود التعامل مع الآخرين في اللعب والمزح وغيرها من الأمور حتى لا يسمح لأحد بتجاوز الحدود معه.
  • ضرورة تعليم الطفل كيفية الحفاظ على خصوصيته في الحفاظ واستخدام مستلزماته الشخصية دون إعطائها للآخرين.

أخيرًا، قدمنا في هذا المقال مجموعة نصائح لتجهيز الأطفال قبل دخول المدرسة بشكل صحيح؛ مما يساعدهم على التعامل في هذه الفترة المختلفة في حياته، نتمنى لكم ولأبنائكم كل الحب والتوفيق..

شاهد أيضًا..

نصائح للطلبة قبل العودة إلى المدرسة

عبارات تشجيعية للطلاب عن المذاكرة والنجاح

كيفية تربية الأطفال داخل الأسرة والتعامل معهم بأساليب حديثة

الوسوم
اظهر المزيد

فهد أبوعميرة

كاتب مصري، أدرس الصحافة بجامعة الإسكندرية شمالي مصر، وكاتب في عدد من المواقع العربية، وأؤمن أن الكتّاب أطباء بالكلمة وأن القراء يجدون علاجهم في محابرنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق