تنمية بشرية

مهارة اتخاذ القرار.. كيفية اتخاذ القرار وهزيمة التردد!

هل تشعر بالحيرة عن اتخاذ القرار الذي يخص أي شان من أمور حياتك؟ اتخاذ القرار في أي شيء في حياتك يحتاج لجرأة و ثقة سواء كان في بيتك أو عملك أو تعاملاتك الاجتماعية، دائما هناك تقاطع يحتاج منك لـ اتخاذ القرار الصحيح، وإن إكتشفت أن قرارك غير صحيح فيما بعد، فلا بأس فأنت ستتعلم من قراراتك الخاطئة.. أفضل من أن يأخذ الاخرين قراراتهم لك!

سوف تتعلم في هذه المقالة مهارة اتخاذ القرار.. فهل أنت جاهز؟

بلا شك يكون التردد وعدم اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب أحد أهم الأسباب التي تجعلك تندم على أمور قد فاتتك وأنت تقول يا ليتني قمت ب كذا! ولا يوجد شخص لا يتردد ولكن بنسب وعليك الوصول للثقة التي تمكنك من الإفتناع بقراراتك.

و هذه بعض أهم مهارات اتخاذ القرار التي ستساعدك في اتخاذ القرار عندما تواجه أمور يومية و جديدة في حياتك…

فكر في إحتمالات اتخاذ قرار معين! ما الذي يجعلك مترددا؟؟ أهو القرار الخاطىء؟ عليك أن تدرك تماما أن عدم إتخاذ قرار هو الخطأ بعينه, فكل إنسان معرض لأن يخطأ في قراره و عليك أن تقبل ذلك عند حدوثه أو تسخر منه كما يفعل الكثيرون.

إستخدم دائما اسلوب المقارنة بين ما هو متاح أمامك من خيارات, قارن بين كل قرار ستقدم على إتخاذه من إيجابيات و سلبيات و تمرن على هذا النهج في إتخاذ قراراتك اليومية.

لا تجعل التفكير يسيطر على حالتك في اتخاذ القرار, بل إن ما تريده حقا هو “اتخاذ ذلك القرار” لذا ضع حد أقصى للتفكير حسب الحالة التي تفكر فيها.

إستغل نشاطاتك وإتصالاتك اليومية للتمرين على إتخاذ القرارات في توقيتات سريعة, كالذهاب الى الحفلات و سؤال احد اصدقائك عن ما إن كنت تقبل أن تأتي معه لزيارة صديق لكم.

كن دائما سباق لمواجهة مواقف جديدة ترغمك على إتخاذ قرار فيها, وهو ما سيبقيك في حالة يقظة وثقة دائمة من نفسك.

الخلاصة, مع التجرية و الممارسة ستصل نسبة قراراتك الصحيحة الى نسبة عالية, كن دائما على ثقة أنك مميز وأن الاخرين بإنتظار قرارك.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى