صحة

ما هي مضادات الأكسدة ، وما أهميتها لصحة جسم الإنسان؟

مضادات الأكسدة تحميك بالإصابة من معظم الأمراض

مضادات الأكسدة

Antioxidant، تتعدد التعريفات التي تكشف حقيقة مضادات الأكسدة وماهيتها، فقد عُرفّت بأنها عبارة عن مركبات كيميائية يمكن لها أن تتمركز في نظام غذائي ما بكمية قليلة نسبيًأ؛ وبالتالي يسهم ذلك في تأخير ظهور عملية الأكسدة بعدة طرق ومن أبرزها مقاومة الجذور الحرة، وبشكلٍ أدّق؛ فإنها المركبات المعتمد عليها إجمالًا في حفظ الأطعمة والأغذية من خلال تأخير فسادها أو ظهور أي تغييرات على هامش الأكسدة، وتؤدي دورًا هامًا في مقاومة التأكسد للدهون والأحماض النووية والكربوهيدرات بشكلٍ عام، ومن الممكن الحصول عليها بعدة طرق طبيعية أو منتجات الأغذية ومشتقاتها المصنعة منها.

بالإضافة إلى ما تقدّم يمكن تعريف مضادات الأكسدة أيضًا بأنها عبارة عن جزيء لديه القدرة الخارقة على تأخير حدوث التفاعلات الكيميائية بين الجزيئات الموجودة في جسم الكائن الحي؛ وبالتالي الحد من تحول الإلكترونات إلى عامل مؤكسد الذي يتسبب بحدوث تلف في الخلايا، وتأتي المضادات لتقوم بدور الحد الفاصل بين حدوث هذه التفاعلات من خلال إزالة العامل المسبب لذلك والحيلولة دون حدوث التأكسد.

أهمية مضادات الأكسدة

  1. إطالة مدة حياة الأغذية والأطعمة.
  2. منع الإصابة بالأمراض التي تغزو جسم الكائن الحي وتحديدًا الإنسان، ومنها السرطان.
  3. تحفيز جهاز المناعة في جسم الإنسان، وذلك من خلال القضاء على الشوارد والجذور الحرة.
  4. زيادة نسبة المناعة لدى مرضى نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  5. منع الدهون من التأكسد، وبالتالي منع الإصابة بالإلتهابات؛ فتعتبر مضادة للإلتهابات.
  6. قيام مضادات الأكسدة بتوفير الحماية الفائقة للجهاز العصبي من خلال تثبيط الإنزيمات المتعلقة بالأمراض العصبية، ومن بينها التوحد وإنفصام الشخصية.
  7. مقاومة ظهور علامات تقدم السن بمختلف أشكالها، سواء في الذاكرة أو على الجلد.
  8. تحفيز الجلد على إنتاج مادة الكولاجين الضرورية في الحفاظ على حيويته ومنع ظهور علامات تقدم السن والتجاعيد.
  9. الوقاية من تعتيم عدسة العين.

أنواع مضادات الأكسدة

تنقسم أنواع مضادات الأكسدة إلى ما يلي:

  • الإنزيمات المضادة للتأكسد، وتعرف أيضًا بإسم مضادات التأكسد الطبيعية:

يعمل جسم الإنسان تلقائيًا على إنتاج هذا النوع بالإعتماد على المعادن والبروتينات التي يحصل عليها الجسم من النظام الغذائي اليومي، فكلما إزدادت مصادر مضادات الأكسدة في النظام الغذائي؛ إزدادت جودة أداء الإنزيمات المضادة للتأكسد بشكل أكبر، ويحتاج هذا النوع إلى الحديد والزنك والمغنيسيوم والسيلينيوم للقيام بالوظائف على أكمل وجه.

  • الفيتامينات المضادة للتأكسد:

يفتقر جسم الإنسان إلى القدرة على إنتاج هذا النوع من الفيتامينات التي تدرج ضمن قائمة مضادات الأكسدة الضرورية لجسم الإنسان، ولذلك يلجأ إلى الحصول عليها من مصادر خارجية لتعويض النقص منها، وهي فيتامين أ، ج، هـ وحمض الفوليك (فيتامين ب9)، ويؤدي كل فيتامين من هذه الفيتامينات دورًا هامًا في الحفاظ على صحة الجسم والعناية به.

  • المركبات النباتية مضادة التأكسد:

يمكن للإنسان الحصول على مضادات الأكسدة هذه من مصادرها الطبيعية المتمثلة بالخضار والفواكه الطازجة؛ حيث تعتمد عليها في توفير الحماية لذاتها من الشوارد الحرة، كما يمكن أيضًا تحقيق الفائدة ذاتها بالنسبة للإنسان عند تناولها، ومن أهم الأنواع المدرجة تحت هذا النوع:

  1. الفلافونويدات، ويمكن الحصول عليها من معظم أنواع الفاكهة والخضروات.
  2. الكاروتينات، ويمكن الحصول عليها من القرع والجزر والبطاطا الحلوة.
  3. الأنثوسيانيدينات، تشكل مركبات يتراوح لونها ما بين الأحمر إلى الأزرق، ويمكن الحصول عليها بشكل كبير من الكرز الأحمر، والتوت البري، والعنب بأنواعه المختلفة، والفراولة.
  4. كبريتيدات الأليل، يمكن الحصول عليها من البصل والثوم.
  5. عديدات الفينول، موجودة في الشاي الأخضر والكاكاو والمكسرات.

إقرأ أيضاً: أنواع الكرز وأهم فوائده

أفضل أنواع مضادات الأكسدة

تشير المعلومات إلى أن الباحثين قد تمكنوا في الآونة الأخيرة من الإتيان بأقوى أنواع مضادات الأكسدة تحت تسمية الأنثوسيانيدينات، حيث تتميز بأنها أقوى من فيتامين E بأكثر من 50 ضعف على الأقل، فيسهم هذا النوع بتوفير الحماية الشديدة للعقل والمخ من أضرار الآثار المدمرة للجزيئات الحرة، وتستخلص هذه المضادات من مختلف أنواع الفاكهة، إلا أن هناك بعض الأنواع تتمركز في ثمارها وسيقانها وأزهارها، ومن أفضل الأغذية التي تحتوي عليها والتي يجب أن تكون طازجة، هي التوت البري (أكبر مصدر)، والعنب بأنواعه، والبرقوق، والكرز، وغيرها.

كما يعتبر كل من فيتامين هـ وفيتامين ج بأنهما من أكثر وأشهر أنواع مضادات التأكسد شيوعًا وإنتشارًا حول العالم، ويمكن الحصول عليهما من:

-فيتامين هـ: يوجد في المكسرات، والبندورة، والخضروات، والبيض، والكيوي، والمانجو.

-فيتلمين ج: ويوجد في الفلفل الحلو، والجوافة، والفراولة، والكيوي، والبرتقال، والمانجو.

مصادر مضادات الأكسدة بصفة عامة

  • البقوليات.
  • المكسرات.
  • الخضروات الطازجة (البصل، الثوم، البروكلي، البندورة، الملفوف، الهيليون، الباذنجان).
  • الذرة والبطاطا.
  • الفواكه الطازجة (التوت البري وأنواعه الأخرى، العنب بأنواعه، البرقوق، الكرز، الفراولة، وغيرها).
  • زيت الزيتون بأنواعه.
  • عسل النحل بأنواعه المختلفة.

شـاهد أيضاً..

أعراض وأسباب الزهايمر عند الشباب

الوسوم
اظهر المزيد

إيمان الحياري

من الأردن، خريجة تخصص نظم معلومات إدارية عام 2011م، خبرة 6 سنوات في إثراء وكتابة المحتوى.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق