ما معنى الاسراء والمعراج؟

ما معنى الاسراء والمعراج؟

ما معنى الاسراء والمعراج؟، كونها رحلة من أعجب الرحلات وأغرباها التي سمع عنها البشر في كافة الأنحاء والأماكن، رحلة صعد بها رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام إلى السماء السابعة دلالة وتوضيحاً من الله تعالى للمكانة والمنزلة العريقة التي يتسم ويتصف وينفرد بها رسولنا الحبيب عن سائر الخلق والبشر، لهذا وبالتزامن مع ذكراها تناول الكثير من المسلمين وغيرهم التساؤلات الكبيرة عن هذه الرحلة، لهذا السبب فإننا سنتجه في مقالنا موضحين ما معنى الاسراء والمعراج؟.

ما هي ليلة الإسراء والمعراج

رحلة لم تكن أحداثها مسايرة لأحداث القصص العادية التي نسمعها، قصة لا يستطيع الخيال أن يصفها لعظمتها وتجلي قدرة الله تعالى الواردة والمجسدة بها، لقد جاءت رحلة الإسراء والمعراج لأجل التخفيف والمواساة من الله تعالى لنبيه الحبيب على عدد من الأحداث والوقائع المحزنة التي أصابتهم بدء بوفاة عمه مرواً بوفاة زوجته والتكذيب وغيرها من أذى تعرض له من كفار قريش، وهنا جاء الدور الإلهي بإثبات نبوة رسولنا الكريم، وتغيير الاتجاه الذي كانت تسير عليه الدعوة إلى الله تعالى، ولكن قبل الحديث عن تفاصيل ليلة الإسراء والمعراج، سوف نتجه لبيان المقصود بهذه الرحلة، والذي جاء على المنحى الآتي:

  • الإسراء لغة: هو السير ليلاً.
  • الإسراء اصطلاحًا: هو الذهاب الرسول بدبابة البراق مع سيدنا جبريل عليه السلام من البيت الحرام للأقصى المبارك، خلال الليل.
  • المعراج لغة: هو الصعود.
  • المعراج اصطلاحاً: هي صعود الرسول إلى السماوات السبع ورجوعه في الليل.
  • الإسراء والمعراج: هي رحلة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام من مكة المكرمة إلى بيت المقدس ومنها إلى السماوات السبع في جزء من الليل.

شاهد أيضا: هل كانت رحله الاسراء والمعراج بالجسد ام بالروح ام بهما معا؟

الإسراء والمعراج في القرآن

لقد وردت التفاصيل الخاصة برحلة الإسراء والمعراج في جملة واسعة من الأدلة الشرعية الواردة في السنة النبوية الشريفة وكذلك الآيات القرآنية، ولم يكن وردها إلا للأهمية العظيمة التي وردت لأجلها ولأجل اثباتها ومنها أنها جاءت لبيان عظمة وقدرة الله تعالى، وكذلك أيضاً دعم وتعزيز وتشجيع للرسول عليه الصلاة والسلام وبيان مكانته وقيمته العظيمة التي لم يلغها أحد قبله ولا بعده، وجاء هذا على الشكل الآتي:

  • قال تعالى: (سُبحانَ الَّذي أَسرى بِعَبدِهِ لَيلًا مِنَ المَسجِدِ الحَرامِ إِلَى المَسجِدِ الأَقصَى الَّذي بارَكنا حَولَهُ لِنُرِيَهُ مِن آياتِنا إِنَّهُ هُوَ السَّميعُ البَصيرُ).
  • جاءَ في صحيحِ مُسلم أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال في هذا الشّأنِ: (أُتِيتُ بالبُراقِ، وهو دابَّةٌ أبْيَضُ طَوِيلٌ فَوْقَ الحِمارِ، ودُونَ البَغْلِ، يَضَعُ حافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ. قالَ: فَرَكِبْتُهُ حتَّى أتَيْتُ بَيْتَ المَقْدِسِ، قالَ: فَرَبَطْتُهُ بالحَلْقَةِ الَّتي يَرْبِطُ به الأنْبِياءُ، قالَ ثُمَّ دَخَلْتُ المَسْجِدَ. فَصَلَّيْتُ فيه رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ خَرَجْتُ فَجاءَنِي جِبْرِيلُ عليه السَّلامُ بإناءٍ مِن خَمْرٍ، وإناءٍ مِن لَبَنٍ، فاخْتَرْتُ اللَّبَنَ. فقالَ جِبْرِيلُ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: اخْتَرْتَ الفِطْرَةَ، ثُمَّ عُرِجَ بنا إلى السَّماءِ)

شاهد أيضا: كلمة عن الاسراء والمعراج للاذاعة المدرسية

قصة الإسراء والمعراج البداية والنهاية

قصة من أغرب القصص التي حدثت على مر العصور والسنوات، قصة الإسراء والمعراج التي أعارها الكثير من العلماء ورجال الدين الاهتمام البليغ لأجل اثبات صدقها وتوضيح الكثير من الدروس المستفادة منها، حيث تساءل البعض ان كانت رحلة الإسراء قد حدثت روحاً وجسداً حيث تحدث جمهور العلماء عن هذا الأمر نظراً لأهميته الكبيرة، وتبين أن الرسول عليه الصلاة والسلام صعد في رحلة الإسراء والمعراج بروحه وجسداً وتبين هذا في قوله تعالى: “سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى بِعَبْدِهِ”، وقد جاءت تلك القصة على المنحى الآتي

شاهد أيضا: ماذا وجد الرسول في رحلة الاسراء والمعراج

ماذا رأى الرسول في السماوات السبع

مما لا شك فيه أن رحلة الإسراء والمعراج حملت عدد من الأمور المهمة للدعوة الإسلامية، وجاءت تلك الأهمية بعد أن حدث للرسول عليه الصلاة والسلام الكثير من الأحداث خلال دعوته لله تعالى، وهذا ما جعل رحلة الإسراء والمعراج تحمل الكثير للرسول عليه الصلاة والسلام وأحدثت فارق كبير في قلبه وفي دعوته لله تعالى، كما وحدث أصحابه بهذه الأحداث وما رأى في هذه الرحلة، حيث ورد ما رآه وفق بعض الأحاديث الشريفة على الشاكلة الآتية:

ما معنى الاسراء والمعراج؟، أجملنا مجموعة من الأمور البارزة التي ذكرت في السنة النبوية وكذلك القرآن الكريم عن أعظم رحلة شهدتها البشرية والتي اصطفى الله تعالى بها سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وميزه عن غيره.

مقالات ذات صلة