عالم الحيوان والطيور

ماذا يأكل التمساح ؟ لن تصدق!

التمساح ومعلومات غريبة

التمساح

“بالإنجليزية Crocodile”، حيوان مائي مفترس جدًا، يصنف ضمن “الزواحف” وتحديدًا من فصيلة “التمساحيات”، تشير المعلومات التاريخية حوله بأنه كان يستوطن الأرض جنبًا إلى جنب مع الديناصورات منذ 66 مليون سنة إنقضت، ينفرد بجسمٍ طويل ضخم ينتهي بذنبٍ طويل جدًا أيضًا، له أربع أرجل قصيرة وأسنان حادة جدًا قادرة على طحن الفريسة طحن من قوتها، ومن المتعارف عليه أن التمساح يستوطن في الماء واليابسة في آنٍ واحد؛ إلا أنها تتمكن من الحركة بسهولة أكثر في الماء منها في اليابسة، بحيث تكون حركتها ذات انسيابية أكثر.

تكتسي عيون التمساحِ بطبقة بلورية؛ فتجعل من التماسيح مرئية بالنسبة للآخرين بمجرد توجيه الأضواء على المياه، حيث تبقى التماسيح فوق الماء نظرًا لعجزها عن التنفس تحت الماء، كما أنها تتربص وتستشعر وجود الفرائس حولها، ويستذكر التاريخ معلومات حول إتخاذ الفراعنة من التماسيح آلهةً لها؛ وقد جاء هذا التقديس انطلاقًا من القوة الخارقة التي يتمتع بها هذا الكائن الحي وقدرته على بث الرعب في نفوس صيادي الأسماك في مياهِ نهر النيل.

ماذا يأكل التمساح ؟!

من أغرب المعلومات التي قد تتردد على المسامع أنه من الممكن للتمساح البقاء دون طعام لفترةٍ تتراوح ما بين بضعة أشهر و 3 سنواتٍ كحدٍ أقصى..

ولكن ماذا يأكل..؟؟ مفاجأة!

يأكل التمساح الحيوانات الكبيرة والإنسان والأسماك والطيور، إذ يمكن للتماسيح إلحاق الأذى بالإنسان وتقطيعه إربًا إربا ثم ابتلاعه بعد الدوران به في قلب الماء، تلجأ هذه الحيوانات إلى اتباع أسلوبِ محاصرة الفريسة لضمان عدم هروبها.

هذا ويلتهم التمساح القوارض والحمير والقرود والماعز والمواشي والجمال أيضًا..

نعم! يأكل تقريباً كل شيء!

حكم آكل لحم التمساح

أما فيما يتعلق بالحكم الشرعي لحكم لحمه فإنه حرام شرعًا وفقًا لأراء الحنابلة والشافعية نظرًا لامتلاكه أنيابًا حادة جدًا يمكن له افتراس الإنسان بها، وفي آراءٍ أخرى أن تناول لحمه حلال نظرًا لكون أن لحم الحيوانات البحرية كافةً حلال.

إقرأ أيضاً: سلوكيات الدفاع عند الحيوانات

معلومات غريبة عن التمساح

فيما يلي مجموعة شيقة وغريبة من المعلومات حول التمساح، منها:

  • تمتاز التماسيح بوجودِ صمام في نهاية حنجرتها لتتمكن من فتح وإغلاق فمها الكبير جدًا.
  • يشيع استخدام جملة “دموع التماسيح” للدموع الكاذبة، وقد جاءت هذه النسبة لدموع التماسيح التي تنهمر دون داعٍ خلال تناول الطعام، وذلك لتدفق كميات كبيرة من الهواء إلى الداخل؛ مما يحفز القناة الدمعية على الإدماع فورًا.
  • يرجع تاريخ ظهور أول تمساح فوق الكرة الأرضية لأكثر من 250 مليون سنة، وذلك خلال عصر الديناصورات.
  • تتمتع التماسيح بحدةِ بصرٍ شديدة؛ إذ يمكن لها الإيقاع بالفريسة ليلًا في غضون الظلام الحال واصطيادها.
  • يحتوي جسم التمساح على عضلة قلبية مميزة ومتطورة للغاية في مملكة الحيوانات؛ إذ تتفاوت كميات الدم المتدفقة بالتماشي مع الظروف المحيطة به.
  • تنقل التماسيح أطفالها بواسطة فمها في الماء، ويمكن للصغير تمييز صوت أمه وسماعه منذ وجوده داخل البيضة.
  • ينفرد هذا الكائن الضخم بالحنين للوطن؛ إذ نُقل ثلاثة تماسيح على متن طائرة هوليكوبتر لمسافةٍ تبعد 400 كيلو متر عن موطنها الأصلي في شمال أستراليا؛ إلا أنها عاودت أدراجها لموطنها في غضونِ 3 أسابيع لوحدها.
  • تفتقر التماسيح لوجودِ غدد عرقية؛ لذلك فإنها تتخلص من الحرارة بواسطة الفم.

إقرأ أيضاً: 9 حيوانات تبدو كأوراق الشجر

حقائق حول التماسيح

  • يصنف حيوان التمساح ضمن ذوات الدم البارد، لذلك فإن عملية الأيض تعد بطيئة نسبيًا مما يمكنه من البقاء لفترة طويلة دون طعام.
  • يمكن للتمساح قطع مسافةٍ تصل إلى 15 كيلو متر في غضون ساعة واحدة في الماء.
  • تعد معلومة التهام التماسيح لصغارها مغلوطة للغاية؛ إذ تُبقي صغارها داخل فمها حتى تفقس البيوض عنها فيعتقد البعض أنها تتناولها.
  • يشيع استخدام جلود التماسيح في صناعة الجلود والحقائب والأحذية، حتى باتت ضمن المهددة بالانقراض.
  • تستوطن التماسيح عادةً في المناطق الاستوائية وتحديدًا في المياه الضحلة والمساحات الشاسعة، كما تتواجد أيضًا في المستنقعات المفتوحة والأنهار الراكدة.
  • يكتسي جسم التمساح بغطاءٍ حرشفي سميك جدًا، لذلك يعد الأفضل والأجود والأغلى بين أنواع الجلود في العالم.
  • تحرص التماسيح على النوم بإغماضِ عين واحدة وفتح الأخرى، وذلك لمراقبة ما يحيط بها من مخاطر والتصدي لها.
  • تتكاثر التماسيح بالبيض كما هو الحال في بقية الزواحف، ويتشابه بيضها مع بيض الدجاج من حيث الشكل.
  • يعجز عن التحكم بلسانه وإدارته بشكل كامل، لذلك يخالف بقية الحيوانات بعجزه عن إخراجه للسانه.
  • ينفرد التمساح بوجودِ أكبر عدد من الأسنان في التجويف الفموي لديه مقارنة مع الحيوانات الأخرى؛ فلديه 76 سن.
  • تعيش التماسيح لفترة عمرية قد تصل إلى 60 سنة، كما أن بعض الأنواع يمكن لها أن تعيش إلى 100 عام.
  • يطلق على صوت التماسيح الذكور اسم الكركرة والنفث، أما صوت الإناث فهو الهمهمة والدمدمة.

المراجع: 1 2 3 4 5 6

شـاهد أيضاً..

صفات الدب القطبي المثيرة للإهتمام

أين يعيش سمك القرش وعلى ماذا يتعذى ؟

الوسوم
اظهر المزيد

إيمان الحياري

من الأردن، خريجة تخصص نظم معلومات إدارية عام 2011م، خبرة 6 سنوات في إثراء وكتابة المحتوى.
زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق