ماذا كانت تطلق العرب على شهر رمضان في الجاهليه

ماذا كانت تطلق العرب على شهر رمضان في الجاهليه

ماذا كانت تطلق العرب على شهر رمضان في الجاهليه، شهر رمضان هو تاسع الشهور الهجرية، وهو شهر خصه الله بالكثير من المزايا، الشهر الذي فيه يصوم المسلمون ويأدون فريضة الصيام الواجبة على كل مسلم بالغ عاقل، وقد فرض الله تعالى علينا الصيام لما له من فوائد عديدة للجسم، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: صوموا تصحوا، وفي هذا دليل واضح على أهمية الصيام وفائدته للجسد، فهو يقوي الجسم ويخلصه من كافة السموم، وسنتعرف في هذا المقال ماذا كانت تطلق العرب على شهر رمضان في الجاهليه

تسمية رمضان بهذا الاسم

لقد استمد رمضان تسميته من الفعل رمض، حيث أن هذا يعني قوة الحر وشدته، وقد تم اشتقاق رمضان من الفعل يرمض رمضاً، وقد تم اختيار هذا الاسم لأن رمضان كان يصادف في أيام شديدة الحر، لذا كلمة رمضان تعني اشتداد الحر، وفي القديم كانوا يختارون أسماء الأشهر متعلقة بالأزمنة، ولأن كان رمضان مطابقاً لأزمنة شديدة الحر تم اختيار هذا الاسم ليطلق عليه.

يصوم المسلمون في شهر رمضان، والصيام هو ركن من أركان الإسلام، أي لا يصح إسلام المرء دون القيام بأركانه، والصيام يعني الإمساك عن الطعام والشراب وجميع المفطرات من الفجر وحتى غروب الشمس، ويجب التنويه إلى أن موعد غروب الشمس يختلف من دولة لأخرى تبعاً لموقعها.

شاهد أيضًا: أسئلة مسابقات رمضانية صعبة واجوبتها 2022

ماذا كانت تطلق العرب على شهر رمضان في الجاهليه

من المعروف أن عصر الجاهلية وكما هو مسمى كان فيه الكثير من العادات والتقاليد البالية التي تحكمها الجهالة، وليس لها أي علاقة بالحكمة أو المنطق، حيث كان سائداً الكثير من الأفعال الخاطئة التي جاء الإسلام ليصححها، ومن بين الأمور التي غيرها الإسلام اسم رمضان، ففي الجاهلية لم يكن اسم رمضان هكذا، بل كان يطلق عليه اسم  “تاتل”، وكلمة تاتل تعني أن الشخص الذي يقوم بإخراج الماء من عين الماء أو البئر، ويقال بأنه كان يسمى أيضًا باسم زاهر، وكلمة زاهر تعني أن هلال رمضان كان قد تزامن مع عصر ازدهار العرب وتطورهم.

شاهد أيضًا: تفسير حلم الإفطار سهوا في غير رمضان للعزباء

ما يميز شهر رمضان عن باقي الشهور

شهر رمضان شهر مميز عند المسلمين، فالله سبحانه وتعالى أنزل فيه القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو يتعبد في غار حراء بوساطة الملك جبريل كانت أول آية نزلت عليه هي قوله تعالى: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ).

كما أنه الشهر الذي فيه ليلة القدر، وقد تحدثت الآيات الكريمة من سورة القدر عن ليلة القدر وفضلها العظيم فهي خيرٌ من الف شهر، كما أنها أفضل الليالي العشر الأواخر من رمضان، العبادة فيها تعادل العبادة عن أكثر من ثمانين عاماً.

بالإضافة إلى أن ما يميز شهر رمضان عن باقي الشهور صلاة التراويح. وصلاة التراويح هي سنة مؤكدة عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وتكون هذه الصلاة من بعد صلاة العشاء وحتى ما قبل الفجر، عدد ركعاتها يقال بأنها ثمانية. وهناك من يقول بأنها غير محددة وتعود إلى رغبة المسلم في الاستزادة من الخير.

يقوم المسلم بتأدية صلاة التراويح بالصلاة ركعتين ومن ثم التسليم، أي أن بعد كل ركعتين هناك تسليم. وآخر ركعة بعد صلاة التراويح يتم صلاة الوتر. يمكن لصلاة التراويح أن يتم تأديتها بشكل مفرد أو بشكل جماعي.

وما يميز رمضان أيضًا زكاة الفطر، فزكاة الفطر من الأمور الأساسية التي تجب على المسلم في شهر رمضان. وزكاة الفطر يتم إعطاءها للفئات المحتاجة والفقراء، حيث أنها تتم لشراء مستلزمات العيد. وشراء مقتضيات ولوازم الأسر المحتاجة. الأفضل أن يتم إخراجها قبل وقت صلاة عيد الفطر أي بعد انتهاء رمضان.

ويمكن إخراج زكاة الفطر قبل أن ينتهي شهر رمضان، وهي واجبة على كل مسلم، فهي تطهير للنفس وتذكية عنه. الزكاة العادية تكون على المال والمزروعات وغيرها. في حين زكاة الفطر تكون زكاة للنفس وتَهدف إلى تَطهير نفوس المسلمين، وتزكية أبدانهم.

بهذا القدر الشامل من المعلومات نختتم مقالنا ماذا كانت تطلق العرب على شهر رمضان في الجاهليه. قدمنا لكم معلومات عن تسمية شهر رمضان بهذا الاسم، وأيضًا أهم ما يميز شهر رمضان عن باقي الشهور.

مقالات ذات صلة