هو و هي

لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما ؟

لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما

تعتبر العلاقة العاطفية من أكثر العلاقات الإنسانية المعقدة في الحياة، والتي يتسائل الكثيرون عن تفسيرات لبعض المواقف فيها، ومن أبرز تلك المواقف هي ندم بعض الرجال على إنفصالهم عن من كان يحبونهم، هنا نجيب على سؤال مهم وهو لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما مرة أخرى؟

لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما مجددًا؟

الحب في الأساس هو عبارة عن توافق في الصفات وترابط عميق بين شخصين، لكن في بعض الأوقات قد يرى أحد الطرفين إن إنهاء العلاقة أمر ضروري، لكن لماذا قد يقرر الرجل أحيانًا إعادة العلاقة مرة أخرى؟

هناك مجموعة من الأسباب التي يمكن أن تكون إجابة واضحة على سؤال لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما مرة أخرى؟ سنذكر أبرز تلك الأسباب فيما يلي:

-إكتشف في المرأة صفات لا تُعوض

من أبرز أسباب ندم كثير من الرجال على إنهاء علاقة ما هو أنهم يكتشفون بعد ذلك أن هذه المرأة لديها من الصفات ما يصعب تعويضه، أو أنها كانت متكاملة بشكل كبير مقارنة بالآخريات، هذا الشعور كفيل بأن يفكر الرجل في العودة إلى هذه العلاقة مجددًا، لكن أحيانًا كثيرة يكون قد فات الآوان.

-تحسن ظروف حياته

عدم ملائمة ظروف الحياة للزواج في وقت ما قد يكون سببًا كبيرًا في إنهاء كثير من العلاقات العاطفية بشكل مفاجئ، ربما يكون الرجل يحب هذه المرأة بالفعل لكن مروره بظروف حياتية صعبة سواء في الجانب العملي أو المادي أو غيرها من الجوانب الحياتية قد يعوق استمرار هذه العلاقة، وبعد تحسن تلك الظروف قد يفكر في العودة مرة أخرى.

-تحسن بعض الصفات التي كان يبغضها في المرأة

لعله واحدًا من أصعب الأسباب التي تجعل الرجل يندم، ويشعر بأنه قد تسرع في قرار إنهاء العلاقة، لكن في الوقت نفسه يعتبر إجابة بارزة لسؤال لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما مجددًا؟

العلاقات عادة ما تفشل بسبب عدم ملائمة بعض الصفات في إحدى الطرفين بالنسبة إلى الطرف الآخر، لكن بعد نهاية العلاقة قد يقوم الطرف الذي كان به تلك الصفة بمحاولة التغيير منها؛ لتجاوز التعب النفسي الذي نتج عن شعوره بوجود هذا العيب به.

عندما تتحسن تلك الصفة قد يرى الرجل أنه من الأفضل العودة للعلاقة مرة أخرى، لكن غالبًا ما تفشل مساعيه في تلك الحالة بالذات.

-عدم نضجه في العلاقة الأولى

أغلب العلاقات العاطفية في عمر الشباب تكون علاقات مراهقة، وليست مبنية على نضج متبادل بين الطرفين، وقد تتمثل مظاهر عدم النضج في أكثر من صورة، ومنها ما يلي:

  • عدم فهم أن العلاقات العاطفية تقوم على مبدأ التكامل وليس التطابق بين الرجل والمرأة.
  • سيطرة فكرة أنه ربما ستجد فرصة أفضل مع شخص آخر خالي من العيوب وكأنه ملاك.
  • عدم وجود القدرة على التغافل في العلاقات عن بعض الأمور التي برغم كونها سلبية لكن يمكنك التعايش معها.
  • التسرع في إتخاذ بعض القرارات، وسيطرة فكرة أن الشدة في التعامل وعدم اللين إثبات لرجولته.
  • بعدما ينضج عقل الرجل أكثر بمرور الوقت وزيادة الخبرات، قد يكتشف أنه من الأفضل له العودة لهذه العلاقة؛ لأنها كانت مريحة بنسبة كبيرة له.

-ندم الرجل ورغبته في تصحيح خطأ ما

بعض حالات إنهاء الإرتباط تتم بشكل غير جيد من الرجال، بعد فترة يشعر الرجل بالذنب من هذه الطريقة، ويدرك أن هذه المرأة ما كانت تستحق هذا الخطأ في حقها، ويزداد الندم إذا لم تقم هذه المرأة بأي رد فعل يسيء له، في هذه الحالة قد يقرر الرجل عودة العلاقة مرة أخرى.

اقرأ أيضًاطريقة تفكير الرجل في الحب – خاص لحواء

نصائح في تعامل المرأة مع ندم الرجل

بعدما ذكرنا أبرز الإجابات على سؤال لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما مجددًا؟ حان وقت الإشارة إلى طريقة تعامل المرأة مع هذا الموقف الشائك، وهنا سنقدم مجموعة موجزة من النصائح للنساء بخصوص هذا الشأن.

  • يجب أن تدركِ أن الرجال لا يندمون بسهولة؛ لذا قد يكون سبب ندمه هو شدة حبه لكِ وتعلقه بكِ.
  • إذا كان قرارك هو قبول العودة مجددًا، فيجب أن تؤكدي على أن إنفصالكم السابق جزء من الماضي لن يُفتح مجددًا.
  • إذا كانت أسباب الإنفصال ذات تأثير سلبي قوي في نفسك فننصحك حينها بألا تعودي لتلك العلاقة حتى لا ترهقك نفسيًا.
  • لا تستغلي رجوع الرجل لكِ كنقطة ضعف له، تقدير عودته وإحترامها شرط أساسي لإستمرار العلاقة بنجاح.

ختامًا، قدمنا في هذا الموضوع مجموعة من أبرز الإجابات على سؤال لماذا يعود الرجل للمرأة بعد انفصالهما مجددًا؟ مع ذكر مجموعة من النصائح للمرأة التي تتعرض لهذا الموقف، إذا نال الموضوع إعجابك شاركه مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي.

شاهد أيضًا..

أسباب فشل العلاقات العاطفية بين الرجل والمرأة

كيف تتعاملين مع زوجك وقت الزعل وبعده؟ – نصائح نسائية

10 نصائح للزوجة الذكية لإرضاء زوجها والمحافظة على حبه

الوسوم
اظهر المزيد

فهد أبوعميرة

كاتب مصري، درست الصحافة بجامعة الإسكندرية شمالي مصر، وكاتب محتوى في عدد من المواقع العربية، وأؤمن أن الكتّاب أطباء بالكلمة وأن القراء يجدون علاجهم في محابرنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق