تربية

لكل امرأة حامل أو أم جديدة كيف تصبحين أمًا جيدة ومثالية؟

كيف تصبحين أمًا جيدة

الأمومة من أعظم نعم الله عز وجل على كل أم وإن كنت تبحثين عن إجابة لسؤال كيف تصبحين أمًا جيدة؟ فأنت بالتأكيد على الطريق الصحيح، فمع أن الأمومة فطرة وغريزة زرعها الله عز وجل داخل كل أم بأن تحب أبنائها وتوفر لهم كل سبل الرعاية التي تقدر عليها وتؤثرهم حتى على نفسها في كل الأوقات، إلا أن التربية ليست بالأمر الهين السهل، وأحيانًا ما تقع الأمهات في أخطاء قاتلة على غير وعي منهم، فيكون هدفهن مصلحة أبنائهم لكن يتحول الوضع إلى عكس ذلك، ولكي تصبحي أمًا مثالية وتتفادي أخطاء الأمهات الشائعة كانت فكرة هذا المقال وكتابته من أجلك.

كيف تصبحين أمًا جيدة؟

  • من أجل الحصول على إجابة صحيحة لسؤال كيف تصبحين أمًا جيدة؟ عليك أن تسالي نفسك هذا السؤال فور معرفتك بأنك حامل.
  • فهذه المعلومات المقدمة هنا نافعة لكل أم حامل أو لديها أطفال صغار، فكلما تعلمنا مبكرًا كلما حصلنا على نتائج أفضل.
  • في البداية حددي معنى الأم الجيدة بالنسبة إليك هل هي من تقدم الحب الدائم لطفلها؟ أم هي الأم الحازمة التي توفر نظام منضبط لأطفالها؟ أم ماذا؟ بناءً على إجابتك ستتحدد استراتيجيتك في العمل على أن تكوني أمًا مثالية.
  • القراءة من أهم النصائح التي أستطيع تقديمها إليك فقراءة الكتب التي يكتبها أطباء ومتخصصون في التربية أثناء فترة حملك وما بعدها ستكون عون لك على اتباع أساليب التربية الصحيحة والتي تساهم في تكوين شخصية طفلك بشكل جيد ليصبح شخص محترم نافع لنفسه ومجتمعه.
  • اختاري أسلوب التربية المناسب لك ولأطفالك ولنظرتك لمفهوم الأم المثالية وطبقيه.
  • وضع قواعد ثابتة وملزمة للجميع في المنزل سيسهل عليك وعلى أفراد أسرتك الكثير.
  • اعقدي اجتماع أسري كل فترة لتحديد قوانين المنزل ومهام كل فرد فيه فيما يتعلق بأمور الأسرة والمنزل.
  • اشتراك كل من الزوج والزوجة والأبناء في وضع هذه القوانين له دور كبير في الالتزام بها وتنفيذها في المستقبل.
  • العقاب عند الخطأ ضروري ولكن يجب أن يكون عقابًا عادلًا ويتناسب مع حجم الخطأ.
  • وتذكري أن العقاب هدفه التأديب والتهذيب للطفل وعدم تكراره لنفس الخطأ مرة أخرى، وليس هدفه الانتقام.
  • لذلك مرفوض تمامًا الضرب أو الإيذاء البدني أو النفسي تحت أي ظرف أو التقليل من شأنه.

إقرأ أيضًا: خصائص مرحلة المراهقة ودور التربية في تخطيها بأمان

تصرفات وسلوكيات الأم المثالية

  • الحنية من أجمل صفات الأم المثالية وإذا سألك أحدهم كيف تصبحين أمًا مثالية حينها تستطيعين القول بأن الحنية هي أعظم صفات الأم المثالية.
  • من مظاهر الحنية إظهار الحب لطفلك بشكل دائم عن طريق الأحضان والاهتمام، قبليه طوال الوقت وادعميه بكلمات الحب.
  • بهذه التصرفات يشعر طفلك بأنه محبوب وهذا يزيد من ثقته بنفسه.
  • التواصل مع الأبناء من السلوكيات الهامة التي تقوم بها الأم الجيدة، فالتواصل الجيد وتخصيص وقت في اليوم لأطفالك من أجل التحدث معهم يشعرهم بأهميتهم وباهتمامك بهم في نفس الوقت.
  • وهذا التواصل اليومي الفعال سيجعلك تعرفين طفلك أكثر وما يتعرض له من مشاكل وصعوبات سواء في المدرسة أو مع الأصدقاء.
  • كما أن الحوار سيزيد من الترابط بينك وبين طفلك ويبني جسور الثقة بينكما، مما يجعله يحكي لك عن مشاعره وأفكاره.
  • تقديم الدعم للطفل أهم ما يميز الأم الجيدة، فالدعم لا بد وأن يأتي أولًا من المنزل أي من الأم والأب والأخوة، فهذا يشعر الطفل بالقوة وبأنه يمتلك عائلة عظمية محبة وداعمة.
  • ويكون الدعم في أبسط الأشياء وأكثرها تعقيدًا على حد سواء.
  • فمثلًا عندما يرسم رسمة أو يكتب شعرًا أو يقد عرضًا مسرحيًا كلها وغيرها أمور تستحق الدعم.
  • عدم التفرقة في المعاملة إن كان لديكي أكثر من طفل فالأم الجيدة المثالية تحب أبنائها جميعًا بنفس الدرجة، وتقدم لهم جميعًا الدعم والحب والحنية.
  • احترسي من أن يلاحظ طفلك أنك تفضلين عنه أحد أخوته في أي شيء فهذا الأمر مدمر لنفسيته ولعلاقته بك كما أنه يبعدك تمامًا عن هدفك في أن تصبحين أمًا مثالية.

إقرأ أيضًا: دور الأم في تربية الأبناء – ما بين الخدمة والتربية المنهجية

كيف تصبحين أمًا جيدة كان هذا هو محور حديثنا اليوم وطرحنا بعض الإرشادات التي ستساعدك كثيرًا باعتبارك أم جديدة وستجعل من تجربة الأمومة لديك تجربة ممتعة وذات قيمة كبيرة وجميلة في حياتك وحياة أطفالك، وأخيرًا استمتعي بأمومتك قدر الإمكان وقدري هذه النعمة.

شـاهد أيضًا..

6 نصائح مهمة في تربية الأطفال لبناء علاقة صحية معهم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى