كم عدد أركان الصلاة وما هي شروطها

أركان الصلاة

كم عدد أركان الصلاة وما هي شروطها، تعتبر الصلاة الركن الثاني من أركان الإسلام بعد النطق بالشهادتين يأتي إقام الصلاة، في السياق ذاته يُذكر إن الصلاة أول ما يُسأل عنه الفرد عند نزوله القبر كما أنها عمود الدين من أقامها أقام الدين ومن هدمها هدم الدين، وعليه في هذا المقال سنتناول الحديث بشكل مفصل عن أركان الصلاة بالتفصيل؛ بصدد الرد على الباحثين عن ذلك.

أركان الصلاة الخمسة

قبل التعرف على الأركان الصلاة الخمسة لا بد من التعرف على مفهوم الركن في الإسلام أو في علم الفقه كونه هو العلم الذي يهتم بتعريف المصطلحات الفقهية الخاصة بالعبادات التي يؤديها المسلمين، وعليه يشير مصطلح الركن في اللغة أنه الجانب الأقوى في الشيء، وعليه إن الركن في الصلاة في اصطلاح علماء الفقه هو الجزء الذي يتركّب منه ويكون جُزءاً من أجزائه، والركن في الصلاة أساس من أساساتها، فلا يسقط لا سهواً ولا عمداً ولا جهلاً، ويجب على المُصلِي أداء أركان الصلاة جميعها لكي تصح صلاته، وعليه إن أركان الصلاة كالتالي:

  1. النية: وهي عقد العزم والنية المسبقة لأداء الصلاة تقرباً لله تعالى، كما يجب على المصلي أن يحدد الصلاة التي سيؤديها هل هي فرض أم سنة، كما يحدد توقيتها ما بين العصر، الظهر، وغيرها  من الصلوات.
  2. تكبيرة الإحرام: تتمثل تكبيرة الإحرام في قيام المصلي برفع يديه إلى أذنيه ويقول “الله أكبر”، والدليل على مشروعية تكبيرة الإحرام قوله صلى الله عليه وسم (إذَا قُمْتَ إلى الصَّلَاةِ فَكَبِّرْ).
  3. القيام في الفرض للقادر: على المصلي أن ينتصب ويؤدي الصلاة واقفاً دون عوج أو انحناء فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ((صَلِّ قَائِمًا، فإنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا، فإنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ).
  4. قراءة الفاتحة: قراءة سورة الفاتحة ركن من أركان الصلاة تبطل الصلاة بدونها والدليل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (لَا صَلَاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفَاتِحَةِ الكِتَابِ).
  5. الركوع والاعتدال: إن الركوع والاعتدال ركن في كل ركعة والدليل على ذلك قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا).
  6. السجود: السجود في كل ركعةٍ مرّتين، ويكون السجود على الأعضاء السبعة؛ الجبهة مع الأنف، واليدين، والركبتين، وأطراف أصابع القدمين.
  7. الجلوس بين السجدتين: على المصلي أن يسجد في صلاة الفرض والنافلة والدليل على ذلك ما روته السيدة عائشة رضي الله عنها عن النبي أنَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إذا رفع رأسَهُ من السجدَةِ؛ لَمْ يَسْجُدْ حتَّى يستَوِيَ جالِسًا).
  8. الجلوس للتشهد الأخير: على المصلي أن يهم بالجلوس للتشهد الأخير؛ لأن التشهد فرض والجلوس له يتبعه في الحكم فيكون فرض.
  9. التشهد الأخير: وهو أن يقول المصلي ( التحيَّاتُ للهِ، والصلَواتُ الطيِّباتُ، السلامُ عليْكَ أيُّها النبيُّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ، السلامُ علينا وعلَى عبادِ اللهِ الصالحينَ).
  10. الصلاة على النبي بعد التشهد الأخير: وهذا الركن عند الشافعية والحنابلة.
  11. التسليم بعد التشهد الأخير: والمقصود به أن يلتفت المصلي على اليمين وعلى اليسار، ويقول (السلام عليكم ورحمة الله).
  12. الطمأنينة في كل ركن من الأركان: أن يسكن المصلي مقدار الذكر الواجب.
  13. الترتيب بين الأركان: على المصلي أن يراعي الترتيب بين الأركان.

حديث أركان الصلاة

لقد ورد في الحديث النبوي الشريف وكتب السنة النبوية ما يُثبت صحة أركان الصلاة وأدائها على النحو المطلوب وكما جاءت في كتب السنة النبوية، لذلك إن الحديث الذي يضم أركان الصلاة قوله صلى الله عليه وسلم:

دخل رجل فصلى ثم جاء فسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام فقال: ارجع فصل فإنك لم تصل، فرجع الرجل فصلى كما كان صلى ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وعليك السلام ثم قال: ارجع فصل فإنك لم تصل. حتى فعل ذلك ثلاث مرات. فقال الرجل: والذي بعثك بالحق ما أحسن غير هذا علمني قال: إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعا، ثم ارفع حتى تعتدل قائما، ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا، ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم افعل ذلك في صلاتك كلها. وفي رواية: إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء ثم استقبل القبلة فكبر.

شاهد أيضاً: الفرق بين الطمأنينة والخشوع في الصلاة

ما هي شروط الصلاة

استكمالاً للحديث عن أركان الصلاة من ناحية أخرى نذكر أن هناك شروط للصلاة يتعين أخذها بعين الاعتبار من قبل كافة المسلمين، والشرط هو ما يتوقف عليه وجود الشيء وكان خارجاً عن حقيقته وماهيته، لذلك إن شروط وجوب الصلاة هي التي يتواجب توافرها في الإنسان لتُفرض عليه الصلاة وهذه الشروط جاءت كالتالي:

  • الإسلام: فالصلاة فرض واجب على كل مسلم ومسلمة والدليل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (“ادْعُهُمْ إلى شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا الله، وأَنِّي رَسولُ اللهِ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لذلكَ، فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللهَ قَدِ افْتَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَوَاتٍ في كُلِّ يَومٍ ولَيْلَةٍ”.
  • البلوغ: البلوغ هو شرط من شروط وجوب الصلاة، فهي لا تجب على الصبي ما لم يبلغ، وقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مُرُوا أولادَكم بالصَّلاةِ وهم أبناءُ سَبعِ سِنينَ، واضربوهم عليها وهم أبناءُ عَشرٍ”.
  • العقل: إن العقل شرط واجب وجوده فقد قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم (“رُفِعَ القلَمُ عن ثلاثةٍ: عن النائمِ حتى يستيقِظَ، وعن الصبىِّ حتى يحتلِمَ، وعن المجنونِ حتى يعقِلَ).
  • الخول من الموانع الشرعية: مثل الحيض والنفاس.
  • دخول الوقت.
  • النية.
  • استقبال القبلة.
  • ستر العورة.
  • الطهارة.
  • الطهارة من الحدثين: الحدث هو مانع شرعي قام ببدن الإنسان أو ببعض أعضائه ويُزال بالوضوء إن كان حدثًا أصغرَ، أو أكبر.
  • طهارة البدن والثوب.
  • طهارة المكان.

كم عدد أركان الصلاة وما هي شروطها، لقد جاء هذا الطرح بناءً على بحث العديد من الأفراد الراغبين في التعرف على المعلومات ذات الصلة الوثيقة بأركان الصلاة وشروطها، بدورنا قمنا بعرض كافة المعلومات والتفاصيل، بذلك نكون توصلنا إلى نهاية هذا المقال كم عدد أركان الصلاة وما هي شروطها.