رياضة

فنون الدفاع عن النفس للمبتدئين

مجموعة نصائح للتعامل في المواقف الخطيرة

الدفاع عن النفس أصبح ضرورة يجب على كل شخص أن يتعلمها، ففي كل يوم ترتفع معدلات وقوع الجريمة في العديد من البلدان حول العالم. وتزداد معدلات التعرض لعمليات السرقة أو الاعتداء الجنسي أو الجسدي خاصة في المناطق غير المأهولة بالسكان. وفي هذا المقال نعرض لك أهم فنون واستراتيجيات الدفاع عن النفس خاصة عند المبتدئين.

مشروعية الدفاع عن النفس

من حق كل شخص أن يدافع عن حياته وممتلكاته وذويه ضد أي معتدٍ، وتكفل الدساتير والقوانين والمواثيق الدولية هذا الحق لكل شخص، وفي الآونة الأخيرة ازداد الإقبال على تعلّم بعض من مهارات وفنون الدفاع عن النفس وبخاصة النساء لصد أي اعتداءات أو تحرش لفظي أو جسدي قد يتعرضن له.

7 أسلحة تساعدك في الدفاع على نفسك

هناك مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعد في الدفاع عن النفس ضد أي شخص يتعرض لك ومنها:

  • الثقة بالنفس أثناء السير تجعل الشخص يتردد قبل محاولة التعرض لك.
  • تجنب السير منفردًا في الأوقات المتأخرة خاصة في الشوارع المظلمة قدر الإمكان.
  • ميدالية المفاتيح سلاح مناسب للمساعدة في تلك المواقف الخطيرة سواء باستغلال الحديد الموجود فيها أثناء اللكم أو الضرب بالمفاتيح نفسها.
  • توجيه ضربات مركزة في المناطق التناسلية للشخص أو الركبة أو لكمّه في الأنف أو الفك؛ فهي ضربات كفيلة بشل حركته.
  • حزام البنطال أيضًا قد يكون سلاح فعّال للرجل بما يحويه من قطعة حديدية قد تساعده في ضرب المعتدي.
  • بالنسبة للنساء فمن الممكن استخدام زجاجة العطر في ضرب المعتدي بها أو القيام بتفريغ محتوى الزجاجة في عينه مباشرة.
  • إذا كنت ترتدي خاتم في يدك فيمكن أن تستغله في توجيه اللكمات في وجه المعتدي فهذا يزيد من قوتها.

اقرأ أيضًا: رياضة الملاكمة للنساء وأهم فوائدها

الدفاع عن النفس واستراتيجياته

هناك مجموعة من الاستراتيجيات التي يمكن أن يتبعها المبتدئون حينما يتعرضون لمواقف يشعرون فيها بالخطر، تلك الاستراتيجيات من شأنها أن تساعدهم في الدفاع عن النفس ومنها:

– الهروب من الخطر خير من مواجهته

عادة ما يتم التأكيد في الدورات المتخصصة في الدفاع عن النفس على أن الهدف من هذه الدورات هو تعلّم كيف تدافع عن نفسك وليس كيف تدخل في هجوم بدني متبادل؛ لذا إذا سنحت لك الفرصة بتجنب موقف الخطر قبل أن يحدث فهذا ليس جبنًا هذا ذكاء لعدم الدخول في معركة قد تُهزم فيها.

– تجنب أن تكون صيدًا سهلًا

يبحث المعتدون عن أولئك الذين يسهل إخضاعهم، المعتدي لا يغامر في الدخول إلى معركة قد يُصاب فيها؛ لذلك حاول دائمًا أن تظهر ثقتك في نفسك وعدم خوفك من أي شيء أثناء السير، حينها سيرسل جسدك إشارات للمحيطين بأنك صعب المنال مما يجعلهم يصرفون النظر عن التعرض لك، وهذه الحيلة من أهم حيل الدفاع عن النفس.

– الدفاع بالأقوال له تأثير أكبر

الدفاع عن النفس لا يعني أن يكون بدنيًا فقط، حين أن أي شخص يبدأ بمحاولة استفزاز الضحية التي وقع اختياره عليها بتوجيه بعض الجمل التي تبث الرعب في نفس الضحية، هنا يجب على الشخص أن يحافظ على اتزانه وثباته الانفعالي، فتعاملك مع المعتدي رأسًا برأس يجعله يفكر في البحث عن ضحية أسهل له.

– الحفاظ على المسافة المناسبة بينكما

لكل شخص مساحة شخصية يشعر في وجودها بأنه قادر على استخدام قوته البدنية إذا لزم الأمر، هذه المسافة بين المعتدي والمعتدى عليه تتراوح بين الذراع إلى الذراع ونصف، حاول الحفاظ على هذه المسافة قد الإمكان ولا تسمح له بتقليلها حتى لا يتمكن من السيطرة عليك، فتلك من أبرز الاستراتيجيات التي يجب اتباعها في تلك المواقف.

– خذ وضع السكون لتجميع قوتك ومهاجمة المعتدي

إذا وجدت أنه لا مفر من المواجهة البدنية فكن ذكيًا في بدأها، أظهر للمعتدي أنك استسلمت ولكن خذ وضع مناسب لك أثناء إظهارك ذلك يمكنك من ضرب المعتدي، وحينما يأمن لك وتكون قد أعددت قوتك فاجئه حينها بلكمات متتالية، فالحرب خدعة، وحينها لن يستطيع الرد عليك، لطالما لم تتوقف عن الضرب لحظة.

5 نصائح أخرى لتجنب المواقف الخطرة

  • إذا شعرت بأن هناك شخص يراقبك لا تدخل بيتك إلا عندما تتأكد أنه انصرف خاصة في حالة أنك تعيش بمفردك.
  • حاول تجنب استخدام الصرفات الآلية في الأوقات المتأخرة.
  • لا تتوقف بسيارتك في الشوارع المظلمة لفترات طويلة، وحاول دائمًا أن تجعل زجاج السيارة مغلق.
  • لا تتوقف بسيارتك لأي عابر سبيل في الشارع فقد يكون هذا مجرد فخ منصوبًا لك.
  • أثناء السير في الشارع حاول أن تكون منتبهًا قدر الإمكان لمن حولك لتستعد لأي موقف طارئ.

أخيرًا ما ذكرناه هو بعض نصائح الدفاع عن النفس للمبتدئين، لكن بالطبع يوجد العديد من نصائح واستراتيجيات الدفاع عن النفس التي يمكن أن تستخدمها في مثل هذه المواقف.

المراجع:
SELF DEFENSE STRATEGIES EVERY WOMAN NEEDS TO KNOW TO SURVIVE

شـاهد أيضاً..

نصائح كمال الأجسام الأساسية للمبتدئين

تعرف على أفضل وقت لممارسة رياضة كمال الأجسام

الوسوم
اظهر المزيد

فهد أبوعميرة

كاتب مصري، أدرس الصحافة بجامعة الإسكندرية شمالي مصر، وكاتب في عدد من المواقع العربية، وأؤمن أن الكتّاب أطباء بالكلمة وأن القراء يجدون علاجهم في محابرنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق