فضل وفوائد استغفر الله العظيم

فضل وفوائد استغفر الله العظيم

فضل وفوائد استغفر الله العظيم، يعد الاستغفار من المنح الإلهية التي مُنحت للمسلمين لكي تضفي الكثير من الخير على حياتهم، وتُنعم عليهم بالسكينة والطمأنينة وانشراح القلب، كما أن الاستغفار من ضمن أهم الوسائل التي ينال من خلالها المسلمون الكثير من البركة، ولا يمكن لحياة المسلمين المُضي قدماً للأمام دون الالتزام الدائم بالاستغفار، حيث يحظى الاستغفار بالكثير من الفضائل والخيرات التي لا تنقطع أبداً، وفي هذا السياق نتبين فضل وفوائد استغفر الله العظيم.

فضل استغفر الله العظيم وأتوب إليه

منح الله المسلمين الكثير من الآيات والنعم التي يتوجب عليهم النظر لها والتأمل بها حتى تقوى علاقتهم بخالقهم، وهذه الآيات والنعم جاءت من أجل منح المسلمين الكثير من الخير، ومن ضمن هذه النعم الاستغفار، حيث أنه من النعم التي منحها الله للمسلمين لكي تطيب حياتهم، ولكي ينعموا بالخير الوفير فيها، كما أن للاستغفار مكانة لا يمكن التغاضي عنها أبداً أو التهاون بها، وهذا تبعاً للأثر الكبير الذي يتركه الاستغفار في حياة المسلمين، والثواب العظيم الذي يناله المستغفرون، ولهذا نتبين فضل استغفر الله العظيم واتوب اليه:

فضل وفوائد استغفر الله العظيم

  • يعمل الاستغفار على انزال الله للخيرات من السماء.
  • كما أن الله يجعل للمستغفرين جنات وأنهار ويمنحهم الخير الكثير والرزق الوفير.
  • كذلك يعد الاستغفار سبب في نعم الله عز وجل على المستغفرين وهذه النعم تتمثل في الرزق بكافة اشكاله والمال أيضاً.
  • ويعد الاستغفار من ضمن الوسائل التي يحصل المسلمون من خلالها على تسهيل عبادتهم وتيسيرها.
  • كذلك تزول الوحشة والبعد بين العبد وربه من خلال المواظبة على ترديد استغفر الله العظيم.
  • كما أن بالاستغفار يجد المسلمون حلاوة الإيمان ويحصلون أيضاً على محبة الله.
  • يطرد الاستغفار الشياطين، فمن استمر على ترديد استغفر الله العظيم حماه الله من شياطين الانس والجن.
  • يدخل المستغفرون تحت ظل الرحمن يوم القيامة.
  • كذلك يطهر الاستغفار المسلمين ويجعلهم قادرين على النهوض بمجتمعهم كما يبعدهم عن اي عمل سيء.

شاهد أيضاً: اسماء الله الحسنى ومعانيها وفوائدها كاملة

آيات قرآنية وأحاديث عن الاستغفار

تتعدد الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تتناول في مضمونها الحديث عن فضل وفوائد استغفر الله العظيم، وهذا لأن الاستغفار من الطرق التي يمضي فيها المسلمون وينالون تبعاً لمضيهم بها الكثير من الخير، كما أن الاستغفار يجلب للمسلمين بركة لا يمكنهم تصورها أبداً، وهو سنة من سنن الأنبياء والمرسلين، حيث كانوا دوماً ملتزمين بالاستغفار لكونهم يدركون تمام الإدراك أن الاستغفار هو السبيل الذي يجب على خطواتهم المضي فيه من أجل نيل مرضاة الله، وفي هذا السياق نرفق آيات قرآنية واحاديث شريفة عن الاستغفار:

فضل وفوائد استغفر الله العظيم

آيات قرآنية عن فضل الاستغفار

  • قال تعالى: ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾.
  • كذلك قال تعالى: ﴿وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ﴾.
  • وقال تعالى: (وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيم).
  • كذلك قوله تعالى: (قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ).

أحاديث شريفة عن فضل الاستغفار

  • قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنِّي لأستغفِرُ اللَّهَ وأتوبُ إليهِ في اليومِ مئةَ مرَّةٍ”.
  • وكذلك قال النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام: “إنَّ المؤمنَ إذا أذنب ذنبًا كانت نُكتةٌ سوداءُ في قلبِه ، فإن تاب ، ونزع ، واستغفر صقَل منها ، وإن زاد زادت حتَّى يُغلَّفَ بها قلبُه ، فذلك الرَّانُ الَّذي ذكر اللهُ في كتابِه : كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ”.
  • وقد ورد عن الرّسول -عليه الصّلاة والسّلام- أنّه قال: “ربَّما أعُدُّ لِرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في المجلِسِ الواحدِ مِئةَ مرَّةٍ : ( ربِّ اغفِرْ لي وتُبْ علَيَّ إنَّكَ أنتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ )”.
  • كذلك ورد عن أبي بكر أنّه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: عَلِّمْنِي دُعَاءً أدْعُو به في صَلَاتِي، قالَ: قُلْ: (اللهمَّ إنِّي ظلَمتُ نفسي ظلمًا كثيرًا، ولا يَغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنت، فاغفِرْ لي مغفرةً مِن عِندِك وارحَمْني، إنَّك أنت الغفورُ الرحيمُ).

شاهد أيضا: تعرف على فضل وفوائد قراءة سورة البقرة

ما هي افضل اوقات الاستغفار

عن زيد بن حارثة مولى رسول الله عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “من قال: أستغفرُ اللهَ العظيمَ الذي لا إلهَ إلَّا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه غُفِرَ له وإنْ كان فرَّ من الزحفِ”، وهذا الحديث دليل واضح على الفضل الكبير الذي تستحوذ عليه استغفر الله العظيم، والمكانة العظيمة التي لا يمكن لأحد التهاون بها أبداً، حيث أن المكانة التي ينالها الاستغفار في حياة المسلمين مكانة عظيمة بعظمة الفضائل والخيرات التي تعود على حياتهم تبعاً للاستغفار، ومن هذا المنطلق نتبين ما هي افضل اوقات الاستغفار:

فضل وفوائد استغفر الله العظيم

  • يتوجب على المسلمين الاستغفار بعد كل ذنب.
  • حيث يتوجه المسلم لله طالباً الهداية والغفران منه.
  • كذلك يستحب لهم الاستغفار بعد كل طاعة، وهذا لأن الاستغفار يترك الكثير من الآثار الحميدة في نفوس المسلمين.
  • كما أن الاستغفار مستحب في الأذكار اليومية ويمكن القول بانه من ضمن اهم الأذكار التي يتوجب على المسلمين ترديدها دوماً.
  • وأيضاً يستحب الاستغفار في الركوع والسجود والاستفتاح.
  • كذلك من أهم الاوقات التي يستحب فيها الاستغفار:
    • وقت السحر وعند الخسوف والكسوف.
    • عند التقلب على الفراش ليلاً.
    • الاستغفار للميت وبعد انتهاء المجالس.

تكرار استغفر الله العظيم واتوب اليه

يعد الاستغفار من ضمن أعظم الأذكار التي تكلل حياة المسلمين بالخيرات التي لا تنقطع ابداً، فالخيرية التي تنزل على حياة المسلمين تبعاً للاستغفار تبقى مستمرة طالما يواظب المسلم على الاستغفار في شتى محاور حياته، والفضل الكبير الذي يستحوذ عليه الاستغفار يجعل هذا الذكر من الأذكار التي ترفع درجات المسلم وتغفر ذنوبه أيضاً، كما ان الاستغفار تقرب العبد من ربه وتقوي علاقته به، وفي تكرار استغفر الله العظيم الكثير من الفضائل والخيرات التي لا يمكن للمسلم تخيلها أبداً، ويمكن توضيح فضل تكرار استغفر الله العظيم فيما يلي:

  • كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصاً كل الحرص على الاستغفار.
  • حيث كان يستغفر الله اكثر من مئة مرة في اليوم.
  • وبالتالي يكون تكرار استغفر الله العظيم جالباً للكثير من الخيرات والبركات على حياة المسلمين.
  • كما أشار النبي صلى الله عليه وسلم على أهمية الاستغفار والكيفية التي يتم تأديته من خلالها.
  • وهذا ان دل فيدل على فضل الاستغفار واهميته.
  • ويمكن القول بأن الاستغفار دواء للذنوب وتكرار استغفر الله العظيم تساهم في زوال السيئات.
  • الدليل على أهمية تكرار استغفر الله العظيم:
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “يا أيُّها النَّاسُ استَغفِروا ربَّكم وتوبوا إليهِ فإنِّي أستَغفِرُ اللَّهَ وأتوبُ إليهِ في كلِّ يومٍ مئةَ مرَّةٍ أو أَكْثرَ مِن مئةَ مرَّةٍ”.

فضل قول استغفر الله 100 مرة

تتعدد الفضائل التي تعود على المسلمين تبعاً لمواظبتهم على الاستغفار بشكل كبير في حياتهم، حيث أن المسلم يسلك طريقاً حافلاً بالخير حينما يواظب على الاستغفار، وبتناول الاستغفار لابد من توضيح ماهيته، والمعنى الأساسي للاستغفار يتلخص بالقول بأن الاستغفار يعني طلب المغفرة من الله، حيث أن هذا الأمر يجعل المسلمين ينتقلون من الأمور المكروهة التي تتخلل حياتهم لأمور محببة لله، وهذا الأمر يأتي تبعاً لطلبهم المغفرة والرحمة من الله، كما يصح للمسلمين الاستغفار في كل وقت وفي كل مكان ولا يقتصر الاستغفار على عدد محدد أيضاً وكلما كان المسلم مستغفراً ربه أكثر كلما نهل من الخير أكثر.

ادعية الاستغفار والتوبة من الذنوب

الاستغفار هو الحصن الذي يتحصن به المسلمون في هذه الحياة، حيث يخلصهم من ذنوبهم مهما كانت كبيرة، كما يشفي صدورهم من أي ضيق، ويمنحهم السكينة والطمأنينة التي يرجونها في أيامهم، كما يعمل على توسيع الرزق، ويزيح السيئات ويبدد الخطايا ويجعل المسلم مستشعراً حلاوة الايمان ولهذا نرفق ادعية الاستغفار والتوبة من الذنوب:

  • عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ: « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ: اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ. أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ. أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ. وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي. فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ. منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا. فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ. فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ. ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح. فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ».
  • اللهم إني أستغفرك من كل ذنب تبت إليك منه ثم عدت فيه. اللهم أستغفرك من كل عمل أردت به وجهك الكريم فخالطني فيه غيرك. وأستغفرك من كل نعمة أنعمت بها على فاستعنت بها على معصيتك. اللهم اني أستغفرك يا علم الغيب والشهادة من كل ذنب أتيته في ضياء النهار. أو سواد الليل في ملأ أو خلاء أو سر أو علانية يا حليم.
  • اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري وما أنت اعلم به مني. استغفرك لي جَدِّي وهزلي وخطئي وعمدي وكل ذلك عندي. اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت.