هو و هي

علاقة رجل الخمسين وفتاة الثلاثين.. تنجح أم تفشل؟

زواج الخمسيني من ثلاثينية

يدخل الإنسان في مختلف مراحل حياته بعدةِ أنواعٍ من العلاقات، والتي قد نجد البعض منها ناجحًا وآخر فاشلًا بجدارة، ومن أبرز العلاقات التي يحّف بها الملايين من الأسئلة هي علاقة رجل الخمسين وفتاة الثلاثين تنجح أم تفشل؟ وقد تتعدد الإجابات والأراء حول ذلك، فلكل شخص رأيه الذي يشاهد به العلاقة من منظوره الشخصي، وفي هذا المقال سيتمحور الحديث حول علاقة رجل الخمسين وفتاة الثلاثين على وجه الخصوص.

علاقة رجل الخمسين وفتاة الثلاثين .. تنجح أم تفشل؟

لا بد من التحقق بأن الأعمار ليست النهاية الحتمية لحياة الإنسان، فهناك الكثير من الأشخاص الذين لم يتجاوزوا الأربعين وقد أصيبوا بالزهايمر، كما أن هناك البعض ممن لم يتعدّوا سن الثلاثين وقد دخلوا بحالة من الإكتئاب وينتظرون نهايتهم، وبالرغم من ذلك فإن هناك فئة خمسينية ما زالت تبحث عن التجدد والحب العلاقات، ومن الجدير بالذكرِ أن الرجل الخمسيني غالبًا ما تبدأ أنظاره بالتوجّه إلى الفتاة الثلاثينية ليبني معها علاقة تتوّج بالنجاح، إذ تكون هذه الثلاثينية أكثر نضجًا ووقارًا من ذي قبل، ويأتي ذلك للاهتمامات التي تختلف في كل مرحلة عمرية للرجل، ففي العشرين يكون اهتمامه الاستقرار والزواج والجنس، بينما في الثلاثين والأربعين فإنه يصب اهتمامه على الجنس غالبًا بالرغم من نضوجه، ومع حلول سن الخمسين يبدأ سن المراهقة المتأخرة؛ إذ يصبح أكثر حاجة للحب من أي وقتٍ مضى، ولكن يكمن السؤال فيما إذا كان هناك توافق حقيقي بين الرجل الخمسيني وفتاة الثلاثين.

اقرأ أيضًا: أكثر 10 أسباب لحدوث الطلاق في سن متأخر

حقائق حول علاقة رجل الخمسين وفتاة الثلاثين

بالرغم مما يشيع من رغبة كل من رجل الخمسين وفتاة الثلاثين من الإرتباط ببعضهما؛ إلا أن هناك الكثير من التحديات التي قد تقف عائقًا في وجه ذلك، إلا أنه في الحقيقة أن فتاة الثلاثين تنظر إلى ذلك الخمسيني بأنه أكثر رزانة وهدوءًا ووقارًا من الثلاثيني، كما أنه تكون لديه القدرة الفائقة على احتواء فتاة الثلاثين وتقديم الحب والإهتمام الكبير لها، ولكن تجتاح فكرة الشك القاتل طيّات المجتمع عند نشوء علاقة رجل الخمسين وفتاة الثلاثين، إلا أن ذلك ليس حكمًا قطعيًا يجب إطلاقه على أي علاقة كهذه.

اقرأ أيضًا: حب الرجل في سن الخمسين: حقيقة أم وهم؟

تحديات زواج الخمسيني من ثلاثينية

قبل المضي قدمًا في خطوةِ زواج الخمسيني من ثلاثينية؛ لا بد من التريث والتفكير جيدًا، وأخذ الإحتياطات أمام العواقب التي قد تنجم لاحقًا، وقد يتمثل ذلك على النحو التالي:

  • القدرة الجنسية: عندما تكون الثلاثينية في مرحلة الشباب من الناحية الجنسية؛ فإن الخمسيني يكون قد بدأ ظهور الكثير من التغييرات عليه من هذه الناحية، كالأداء والرغبة، فيكون الخمسيني أقل اندفاعًا نحو الجنس من الفئات العمرية الأصغر نظرًا لتدني نسبة التستيرون لديه.
  • المشاكل العائلية: فقد يكون ذلك الرجل الخمسيني لديه عائلة، وتبدأ المشاكل بمجرد دخول هذه الثلاثينية إلى حياتهم كزوجة ثانية، فالكثير من الأبناء يرفضون زواج الأباء رفضًا قطعيًا.
  • الإنطلاق في الحياة: قد يصل الخمسيني في هذه المرحلة من عمره إلى الإستقرار الزائد وعدم الرغبة بالمضي قدمًا نحو المغامرات والرحلات والعلاقات الإجتماعية، وذلك على عكس الرغبة الجامحة لدى الثلاثينية في ذلك.

مميزات زواج الخمسيني من ثلاثينية

في الواقع أن هذا البند مخصص للإعلاء من مكانةِ الثلاثينية، وليس للحديث عما ستحصده من زواجها من الخمسيني، ومن أهم مميزات التي يحصدها الخمسيني في هذا الزواج:

  • النضوج الفكري والجسدي والعقلي: تعتبر الفتاة في هذه المرحلة قد دخلت في مرحلة من التفكير الحقيقي بالاستقرار والزواج، وتكوين عائلة خاصة بها.
  • القدرة على تحديد ما تريد: فالفتاة الثلاثينية تكون أكثر عقلانية في تحديد مصيرها من العشرينية، كالصفات والمتطلبات.
  • المؤازرة في الشدائد: هل تعلم عزيزي الخمسيني! أن الفتاة الثلاثينية لديها القدرة الفائقة في الوقوف إلى جانبك في وقت الشدائد، وإسنادك؟!
  • الدبلوماسية في التعامل: تلقائيًا يصبح عقل المرأة الثلاثينية أكثر نضوجًا؛ فينعكس ذلك بجعلها أكثر كياسة ودبلوماسية في التعامل.
  • امتلاك الثقة بالنفس، وذلك لمرورها بالعديد من التجارب الحياتية المتعددة في حياتها.
  • إمكانية الإعتماد عليها في أسوء الظروف، والإتكال عليها والإتكاء عليها.
  • الرغبة العارمة في تكوين الأسرة، فتصبح أكثر اهتمامًا بتنشئة الأبناء وتربيتهم تربية صالحة.
  • تركيز جُل الإهتمام على البيت والأبناء والزوج، وجعل اهتماماتهم على رأس الهرم في أولوياتها.
  • البحث الدؤوب عن التفاهم ليكون أساس الحياة الزوجية، وبالتالي تحقيق الإستقرار الأسري.
  • القدرة على تفهم الأخطاء وتجاوزها بكل سلاسة، لكن ذلك لا يمنع وقوع المشاكل العابرة.
  • امتلاك نضج وجمال وجاذبية غير مسبوقة، بالإضافة إلى التألق.
  • التمتع بالإستقلالية التامة في انتقاء شريك الحياة، فعند زواج الثلاثينية من الخمسيني يكون بكامل ارادتها.
  • الإنجاب، فانتشار مسألة تدني فرصة الإنجاب لدى الإناث في سن الثلاثين فكرة خاطئة تمامًا، فالفرصة متاحة حتى الأربعين وأحيانًا الخمسين.
  • تدني نسب فشل العلاقة بشكل كبير، وذلك يعزى لبلوغها النضج العقلي والعاطفي والإجتماعي والمالي في آنٍ واحد.

مقالات ذات صلة،

صفات ومزايا المرأة في سن الثلاثين

حقائق عن زواج المرأة بعد الثلاثين

تفكير ونفسية الرجل في سن الخمسين

الرجل الخمسيني والجماع وفرص الإنجاب

الوسوم
اظهر المزيد

إيمان الحياري

من الأردن، خريجة تخصص نظم معلومات إدارية عام 2011م، خبرة 6 سنوات في إثراء وكتابة المحتوى.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق