منوعات

طقوس العبادات الأغرب حول العالم

مكانة العبادات في الديانات وطقوسها

تمارس الشعوب حول العالم أغرب طقوس العبادات؛ وخاصةً تلك التي تعتنق ديانات لا سماوية، فمن الغريب أن هناك أمور لا يتقبلها العقل البشري ومع ذلك تُمارَس، قد تكون بعض هذه الطقوس موروثة أبًا عن جد؛ لكن ما بال أتباع الديانات الحديثة كعبدة الشياطين يمارسون مثل هذه الأفعال! إن كنت عزيزي القارئ لم تتعرف على طقوس العبادات حول العالم بعد؛ فمن المؤكد أن هذا المقال سيفي بالغرض.

أغرب طقوس العبادات في العالم

يضّج هذا العالم الفسيح بالكثير من الغرائب الغير مسبوقة الحدوث في مختلفِ مناحي الحياة، ويشمل ذلك العبادات؛ وتاليًا أكثر طقوس العبادات غرابة حول العالم:

طقوس العبادات عند الهندوس

ظهرت هذه الديانة في مناطق نيبال والهند، وفي الواقع أنها ليست منتمية لأي مصدر ديني حقيقي؛ بل أنها مجرد عادات وتقاليد منبثقة عن القرن 15 ق.م، ويُقدِم الهندوس على ممارسة عادات غريبة خلال أداء عباداتهم، ومنها:

  • ممارسة رياضة اليوغا في مساعٍ للإتحاد مع الآلهة، حيث يتوافد الهندوس إلى معابدهم لتطبيقها للتضرع والعبادة.
  • حرق جثث الموتي، يأتي معتقدهم هذا بأن الروح مستمدة من آلهتهم؛ بينما الجسد هالكًا لا محاله ولا قيمة له، وبناءً على ما تقدّم يقيمون طقوسًا جنائزية خاصة لحرق الجثث مع إطلاق الترانيم المقدسة، وتُوضع رفات الميت في أنبوبة لتُلقى في نهر الهانج المقدس.
  • إقامة مهرجان سنوي لإلقاء الأطفال من أعلى المعابد، حيث يقيمون مهرجانًا خاصًا لإلقاء 100 طفل سنويًا من أعلى معبد كرناتك؛ وتشير المعلومات إلى أن ارتفاعه يصل إلى 200 قدم، وتتأهب مجموعة لالتقاط الطفل بواسطةِ قطعة من القماش، والمغزى من ذلك تحقيق الخير والبركة وجلبهما للطفل.
  • وأد البنات، يمارس الهندوس أرذل عادات الجاهلية وهي وأد البنات، حيث يقتلون البنات  في حال العجز عن إجهاض الحمل بها.
  • المرور من تحت البقر للتكفير عن الخطايا.

اقرأ أيضًا: تعرف على فوائد الصلاة الصحية

طقوس العبادات عند الفودو

ينتشر هذا المذهب الديني في غرب أفريقيا، كما تعتنقه بعض الجماعات في منطقة الكاريبي، ومن أبرز الطقوس التي يمارسونها؛ التبرك بماء الثعابين، يفتح معبد الفودو أبوابه أمام الزوار لممارسة هذه العادة الغريبة، ويشار إلى أن ذلك المعبد يضّج بالثعابين المُعتقد بأنها مُحملة بالبركة؛ ووفقًا لهذه الأفكار يفرضون تقديسها والتبرك بمائها في مساعٍ لتحقيق المعجزات، ويكمن السر في هذا بالاعتقاد بتشابه المياه المقدسة الموجودة داخل الثعابين مع الآباء في الكنائس.

طقوس العبادات عند عبدة الفئران

اجتاحت هذه الديانة ولاية راجستان الهندية منذ أكثر من 500 عام، واستوحت فكرتها من تجسيد الفئران لأرواح أطفال موتى بأمرٍ من أحد الآلهة؛ ولذلك يتوافد أتباع الديانة لرعاية الفئران؛ ويبلغ عددها 20 ألف فأر مقيم في معبد كرنماتا، وليس ذلك فحسب؛ بل كرّس عدد من الرهبان حياتهم لرعاية الفئران، وتحظى الفئران بالحصول على القرابين والنذور من المؤمنين.

طقوس العبادات عند الأغوري

يؤمن بهذه الديانة عددٌ من أهالي فاراناسي الهندية، وتقترن بشكل وثيق بأمور الحياة والموت؛ إذ يؤمن أتباعها بأن هناك حياة أخرى بعد الموت، ومن أبرز العادات الغريبة لديهم:

  • طلاء الجسد برماد الموتى، ويتم ذلك بأخذ رماد الجسد المحروق لطلاء أنفسهم به.
  • التأمل بجثامين الموتى.
  • صناعة الحلي والجواهر من عظام الموتى.
  • تناول جثث الموتى، وشرب الماء بواسطة الجماجم.
  • العيش بالقرب من المقابر.

طقوس العبادات عند عبدة الشياطين

تعتبر هذه الديانة حديثة النشأة للغاية؛ حيث يرجع تاريخ ولادتها إلى عام 1966م، ومن أكثر الديانات الدينية المنبوذة والمرفوضة في المجتمعات، إذ يمارس أتباعها مجموعة من أكثر الممارسات غرابة، ومن أهم هذه الطقوس:

  • اتخاذ كتاب “الإنجيل الأسود” كتابًا دينيًا لهم، وهو من تأليف فرانسيسكو مؤسس كنيسة الشيطان.
  • تعاطي المخدرات بشكل جماعي.
  • الرقص بشكل جنوني، ويتمثل بتحريك الرأس بشدة.
  • التضرع للشيطان الأكبر.
  • قتل القطط والكلاب للتقرب من الشياطين.
  • نبش القبور وتشويه جثث الموتى.
  • القيام بأفعال شاذة مع الجثث.
  • ممارسة ضروب الشعوذة والسحر الأسود.
  • سكب الدماء والأوساخ فوق الرأس.
  • الدخول بحالات سُكر شديدة، نتيجة تناول الخمور بشراهة.

طقوس العبادات عند ديانة القتل الرحيم

يؤمن أتباع هذه الديانة بضرورة قتل أنفسهم؛ ويعزى السبب في ذلك لتحقيق التوازن في الأرض، وتعتبر هذه الديانة بمثابة حركة سياسية نشأت على يد كريس كوردا في بوسطن.

لو دققت الملاحظة عزيزي القارئ؛ لشاهدت أن الديانات السماوية لم يشوبها أي غرابة على الإطلاق! بل اقترنت الغرائب بكل ما أتى به الإنسان واختلقه وجعله ديانة. فقد فرض الله علينا العبادات بالصلاة والصوم والزكاة للتقرب إليه، ونيل رضاه، ولم يرد في الكتب السماوية أي مطلب غير معقول، ولا بد من الإشارةِ إلى أن هذه الأرض مليئة بالديانات الغريبة الأخرى، ومنها: الديانة الرائيلية المتمثلة بعبادة الكائنات الفضائية، المارادونية المختصة بعبادة لاعبي كرة القدم، وديانة مصاصي الدماء، ديانة اوم شينريكو، الراستفارية، ديانة كاو داي، والكثير من الديانات التي لا يمكن حصرها هنا، وفي الختام لا يسعنى سوى القول: الحمدلله على نعمةِ الإسلام.

اقرأ أيضًا..

أسماء أنبياء الله بالترتيب وأعمارهم التي عاشوها

شــاهد كيف تحولت أهم مدن العالم في سنوات

هل الأبراج عـلـــم أم دجـــل..؟

الوسوم
اظهر المزيد

إيمان الحياري

من الأردن، خريجة تخصص نظم معلومات إدارية عام 2011م، خبرة 6 سنوات في إثراء وكتابة المحتوى.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق