حكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز

حكم التلفظ بالنية في الصيام

حكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز، مما لاشك فيه أن الصيام فريضة من الفرائض التي فرضها الله عز وجل على عباده في شهر رمضان الكريم، كذلك لا يقوم عمود الدين إلا بالصيام كونه من الأركان التي بُني عليها الإسلام، وللصيام فضائل عديدة فمن خلاله تتحقق تقوى الله كذلك يغفر الله بالصيام ذنوب المسلمين، ويكفر الخطايا به أيضاً، كما أن الصيام سبب من أسباب دخول الجنة، وهو الباعث في روح المسلمين الكثير من القيم والأخلاق الكريمة، ولهذا نتبين حكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز.

التلفظ بالنيَّة عند المذاهب الأربعة

قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى”، وانطلاقاً من هذا الحديث يمكن استخلاص الأهمية الكبيرة التي تستحوذ عليها النية في حياة المسلمين، حيث أنها المميزة للعمل الصحيح، وفي حال صلحت نية العبد يكون عمله صالحاً، واذا فسدت النية فسد عمل العبد، ولهذا تعتبر النية مهمة بشكل كبير ولابد منها، أما التلفظ بالنية فقد كان هذا الأمر موضع خلاف، وجاء بالشكل التالي:

  • اجمع فقهاء المذاهب الأربعة بأن أركان الإسلام لا تصح بدون النية وتبطل بتركها.
  • كذلك قالوا بأن النية تميز العبادة عن العادة وبالتالي تعد أمراً أساسياً في عبادات المسلمين.
  • وقد ذهب الأحناف للقول بأن النية شرط من شروط العبادات ومحلها القلب ومن السنة التلفظ بها باللسان.
  • في حين ذهب المالكية للقول بأن النية فرض من فروض العبادات وأساسية كذلك.
  • لكن الشافعية توجهوا للقول بأن النية ركن من أركان العبادات وواجبة فيها كذلك.
  • أما الحنابلة كانوا متفقين مع الأحناف باعتبار النية شرط من شروط العبادات والطاعات.

شاهد أيضاً: صيغ الثناء على الله قبل الدعاء ابن باز

أدلة جواز التلفظ بالنيَّة

تتمحور اهمية النية في كونها تعمل على تمييز العبادات، حيث ان المسلم حين ينوي اخلاص نيته لله يجعل من عمله الذي يقوم به عملاً صالحاً وخالصاً لوجه الله تعالى، أما في حال عمل المسلم صالحاً وكانت نيته بهذا العمل غير صالح فهذا يؤدي لفساد العمل الذي قام به مهما كانت درجة صلاحه، ولهذا لابد من توافق العمل مع النية الصالحة، ومن أدلة جواز التلفظ بالنية ما يلي:

  • ثبت عن النبي إنه تلفظ بالنية في الحج وكذا الصوم.. فقد ورد عنه أنه دخل ذات يوم على السيدة عائشة رضي الله عنها فقال: هل عندكم من شيء فقالت: لا .. فقال: “فإني إذن صائم” رواه مسلم.
  • كذلك في الحديث الصحيح المشهور: ” إنَّما الأعمال بالنيات وإنَّما لكل امرئ ما نوى…“ رواه البخاري ومسلم.

حكم التلفظ النية في العبادات

أكد أهل العلم والفقهاء على أن النية في العبادات من ضمن الأساسيات والأمور الضرورية والمطلوبة شرعاً كذلك، كما أن النية تعمل بدورها على التفريق ما بين العبادات التي يقوم بها المسلمون ابتغاء وجه الله ورضاه وبين العادات، والمقصود بالنية شرعاً ان يكون الإنسان قاصداً الشيء ومقروناً بفعله كذلك، ويكون محل هذه النية في القلب، حيث قال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي في المهذب:

  • “والنية فرض من فروض الصلاة، لقوله عليه السلام: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى”.
  • كذلك النية شرط من شروط العبادات والطاعات بما فيها الصيام.

شاهد أيضاً: النية في صيام رمضان

ما هو حكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز

يعتبر الشيخ ابن باز من ضمن المراجع العلمية والفقهية التي تمتلك حضوراً كبيراً في مجال علم الفقه، حيث أنه من ضمن الشيوخ الحريصين كل الحرص على العلم الشرعي، وحريصين كذلك على توضيح كل مضامين هذا العلم للمسلمين، كما أن الفتوى الخاصة به مأخوذٌ بها، حيث يستنبط الأحكام الفقهية من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية، حيث انه هذين المصدرين هما المرجعين الأساسيين له، وحكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز موضح كما يلي:

  • قال ابن باز أن التلفظ بالنية في الصيام بدعة ولا يجوز.
  • كذلك قال بأن النية محلها في القلب، وتكون نية المسلم في الصلاة من خلال التكبير.
  • بالإضافة لعدم جواز قول المسلم نويت أن أصلي كذا وكذا، ولا نويت أن أطوف.
  • وقياساً على هذا الأمر يكون الصيام كذلك غير مستدعي النية لفظاً.
  • بل تكون نية المسلم في قلبه.

شاهد أيضاً: حكم الاغتسال من الحيض بعد طلوع الشمس في رمضان

حكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز يتمثل في القول بأنها بدعة، حيث لا يجوز للمسلم التلفظ بالنية بل تكون نية المسلم في قلبه، كذلك في الصلاة حيث لا يجوز للمسلم التلفظ بالنية بل تكون نية الصلاة في اقامتها.