انجازات المملكة العربية السعودية في مجال الصحة

انجازات المملكة العربية السعودية في مجال الصحة

انجازات المملكة العربية السعودية في مجال الصحة، تحرص السعودية على الارتقاء بكافة قطاعات الدولة وفي مختلف المجالات، ومواكبة الحضارة والتطور الذي يحدث في كافة أرجاء العالم بفضل التكنولوجيا وتقنية المعلومات، بالإضافة إلى سعيها الحثيث لتقديم الخدمات للمواطنين بما في ذلك الرعاية الصحية والخدمات الطبية المتنوعة، حيث تعكس تطور البلد وتقدمه، إذ أن مجال الصحة والطب من أهم المجالات كونها تُعنى بصحة الإنسان الذي يعد عماد المجتمع ورافعته نحو العلا والمجد.

رؤية السعودية 2030 في القطاع الصحي

 لقد أطلقت المملكة العربية السعودية رؤية 2030 التي تهدف إلى إحداث التنمية الحقيقية في كافة المجالات والقطاعات، بشكل يساهم في رِفعة المملكة وتقدمها بما يجعل لها موطئ قدم على خارطة العالم، في هذا السياق نضع لكم تفاصيل رؤية السعودية 2030 في القطاع الصحي :

  • اعتماد برنامج تحول القطاع الصحي.
  • تحسين جودة وكفاءة الخدمات الصحية.
  • إعادة هيكلة القطاع الصحي في السعودية كي يصبح نظاماً صحياً شاملاً وفعالاً ومتكاملاً، تكون صحة الفرد والمجتمع (بمن فيهم المواطن والمقيم والزائر) أساساً له.
  • زيادة تغطية الخدمات لجميع مناطق المملكة.
  •  الاعتماد على مبدأ الرعاية التي تقوم على القيمة التي تكفل تحقيق الشفافية والاستدامة المالية عبر دعم الصحة العامة وتعزيزها، بالإضافة إلى الوقاية من الأمراض.
  • تطبيق النموذج الجديد للرعاية المتعلقة بالوقاية من الأمراض.
  • تحسين الوصول إلى الخدمات الصحية وذلك عن طريق التغطية المثلى والتوزيع الجغرافي الشامل والعادل، بالإضافة إلى الحرص على توسيع تقديم خدمات الصحة الإلكترونية والحلول الرقمية.
  • تسهيل الحصول على مختلف الخدمات من خلال الاهتمام برقمنة القطاع الصحي.
  • إطلاق حزمة من التطبيقات (صحتي، موعد).
  • تحسين جودة الخدمات الصحية.
  • التركيز على رضا المستفيدين عبر تطبيق أفضل المعايير الدولية القائمة على الأدلة.
  • إنشاء أنظمة الرعاية الصحية المتكاملة وتمكينها.
  • الحرص على تغطية كافة مناطق المملكة من خلال تفعيل الشراء الهادف للخدمات.
  • تعزيز الوعي المجتمعي بحركة المرور والسلامة.
  • المواءمة والتنسيق بين كافة جهات القطاع الصحي وبرامج تحقيق الرؤية والجهات الحكومية ذات الصلة.
  • الربط مع الأهداف الوطنية الاستراتيجية خلال رحلة التحول.

شاهد أيضا: انجازات المملكة العربية السعودية في مجال التعليم

تطور قطاع الصحة في المملكة العربية السعودية

لقد تطور قطاع الصحة في المملكة العربية السعودية بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، وذلك بعد إقامة العديد من المشاريع الصحية، حيث سعت المملكة إلى توسيع خدماتها الصحية من خلال بناء عدد كبير من المستشفيات والمراكز الصحية، ولم تكتفِ بذلك بل سعت إلى تطوير المشاريع الصحية المختلفة في البلاد، وعملت على تقديم المزيد من التسهيلات للمواطنين بهدف تحقيق الاستفادة التامة من الخدمات التي تقدمها المراكز الصحية.

استطاعت المملكة العربية السعودية مواكبة التطور التكنولوجي في قطاع الصحة، وذلك من خلال تقديم الدعم للمستشفيات الموجودة في أماكن متفرقة في المملكة، وقد تمثل هذا الدعم في إمداد هذه المستشفيات بمختلف الأجهزة الطبية الحديثة، ما جعل المستشفيات الموجودة في المملكة من المستشفيات العالمية الرائدة، بالإضافة إلى حرصها على تحسين مستوى الخدمات الصحية.

إنجازات المملكة في الخدمات الصحية

تقدم المشافي السعودية العديد من الخدمات الصحية لجميع المرضى، وذلك بإشراف الحكومة المتمثلة في وزارة الصحة، حيث تعمل على  تنظيم الخدمات في المستشفيات بنوعيها الخاصة أو الحكومية، ومن الجدير بالذكر أن نظام الخدمات الصحية في المملكة ينقسم إلى نوعين هما : خدمات صحية أولية يتم تقديمها داخل المناطق الريفية والنائية على هيئة عيادات صغيرة ومتنقلة، وخدمات صحية متخصصة تتمثل في المستشفيات الكبرى داخل المدن، ومن أبرز إنجازات المملكة في الخدمات الصحية :

شاهد أيضا: انجازات المملكة العربية السعودية في مجال الاقمار الصناعية

 إنشاء مديرية الصحة العامة

تقوم المديرية برعاية كافة المستشفيات داخل المملكة العربية السعودية، فقد انطلقت عام 1925 م بإمكانيات محدودة في ذلك الوقت، ومن ثم بدأت بالتوسع بشكل تدريجي خطوة بخطوة حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم من التطور والحضارة.

افتتاح أول مدرسة للتمريض

تم افتتاح أول مدرسة للتمريض في السعودية خلال سنة 1926 م، حيث هدفت هذه الخطوة إلى تحسين خدمات التمريض من خلال بناء وإعداد طاقم تمريض ذو تأسيس قوي وصلب، وبكفاءة عالية قادرة على خدمة المرضى ورعايتهم.

إنشاء مصلحة الصحة العامة

قام الملك عبد العزيز بإصدار قرار يقضي إنشاء مصلحة الصحة العامة  وذلك سنة 1925 م، حيث تم افتتاحها في مكة المكرمة، مع إنشاء العديد من الفروع لها في أرجاء المملكة، ووقد شكلت هذه الخطوة اللبنة الأولى في طريق قيام الدولة وتطوير قطاع الصحة.

افتتاح مدرسة للصحة والحالات الطارئة

لقد سعت المملكة على تقديم خدمات الطوارئ للحالات الحرجة، استناداً إلى حرصها على حياة المواطنين، لذلك فقد عملت على افتتاح مدرسة للصحة والحالات الطارئة وكان ذلك في عام 1927 م، وعملت على تطوير الخدمات الصحية ومواكبة مستجدات مهنة الطب والرعاية الصحية.

شاهد أيضا: انجازات المملكة العربية السعودية في الطرق والمواصلات

إنشاء وزارة الصحة

لقد أحدث إنشاء وزارة الصحة نقلة نوعية في تاريخ الخدمات الصحية والطبية داخل السعودية، وقد كان ذلك سنة 1951م حيث قامت بدمج مختلف قطاعات الصحة بما فيها من مراكز صحية ومكاتب ومستوصفات صحية، وهذا أدي إلى تنظيم عملها وضمان تقديم الخدمات الصحية على وجه السرعة، وقد تم تقدير عدد المستشفيات عند إنشاء الوزارة بنحو 253 مستشفى.

وضع أول خطة خمسية للحكومة

تهدف الخطة الخمسية للحكومة إلى تأسيس بنية تحتية قوية تضم كافة المراكز الصحية والمستشفيات، وقد كان ذلك خلال عام 1970م، بالإضافة إلى التعاقد مع العديد من الأجانب للعمل في مجال الرعاية الصحية داخل السعودية، وذلك بهدف حث وتشجيع السعوديين للعمل في هذا المجال أيضاً، كما اعتمدت افتتاح نحو أربع وسبعين مستشفى جديدة وعيادات ومستوصفات خاصة، بالإضافة إلى عدد من المختبرات الطبية ومراكز العلاج الطبيعي.

تأسيس نظام الصحة بالمملكة

سعى نظام الصحة بالمملكة إلى توفير الرعاية الصحية اللازمة لجميع السكان المقيمين داخل البلاد، وذلك منذ عام 2020 بتأسيس نظام عادل وأسعار معتدلة، وليس ذلك فحسب بل قامت المملكة بوضع خطة تهدف إلى زيادة عدد مراكز الرعاية الصحية خلال السنوات الماضية حيث قدرت أعدادها على النحو التالي :

  • 107 مركز صحي للحالات العاجلة والحرجة.
  • 2390 مركزا صحيا للرعاية الأولية.
  • 498 مركزا صحيا بنظام الاستدعاء.
  • 152 مركزا صحيا بنظام الرعاية الممتدة.
  • 160 عيادة لمكافحة التدخين.
  • 55 عيادة للإرشاد النفسي.

تحسين أداء كافة الخدمات وافتتاح المدن الطبية

افتتاح العديد من المدن الطبية والمستشفيات الخاصة، بالإضافة إلى تحسين خدمات الحج، وكذلك العمل على تحسين الأداء الإداري والطبي، والحرص على وضع نظرة مستقبلية شاملة، وقد كانت هذه من أبرز إنجازات الملك عبد الله بن عبد العزيز، ولم تكتفِ المملكة بذلك بل حرصت على تنفيذ العديد من الأنشطة والبرامج المتنوعة، حيث قامت وزارة الصحة بحملات توعية تثقيفية أبرزها :حملات مرض السكر، وكذلك حملات الكشف عن سرطان الثدي والقولون، وأمراض القلب والكلى، و هشاشة العظام، والتهابات المفاصل، والملاريا، والإنفلونزا، والإيدز وغيرها.

شاهد أيضا: انجازات المملكة العربية السعودية في توسعة الحرمين الشريفين

إنشاء خطة استراتيجية عشرية

انطلقت خطة استراتيجية عشرية منذ عام 1431 هجري واستمرت على مدار 10 سنوات حتى عام 1440 هــ، حيث تم مصادقتها مع استراتيجية الرعاية الصحية خلال سنة 1430 هــ، وقد كان الهدف من هذه الخطة رفع كفاءة العاملين عن طريق دعم دور العمل المؤسسي وتعزيزه، وكذلك تطوير الصحة تكنولوجيا، بالإضافة إلى تنمية الموارد البشرية، والاستغلال الأمثل الموارد، إلى جانب دراسة سُبل تمويل الخدمات الصحية.

القيم التي تقدمها وزارة الصحة بالمملكة

عمدت وزارة الصحة بالمملكة إلى تعزيز العديد من القيمة الخاصة بالرعاية الصحية داخل المراكز الصحية والمستشفيات المختلفة داخل البلاد، ومن أبرز هذه القيم :

  • المريض أولاً : تحرص المملكة على تقديم كافة الخدمات الصحية بطريقة مثالية لضمان حقوق المريض.
  • تحقيق العدالة : من خلال عدم التمييز بين طبقات المجتمع في تقديم الخدمات المقدمة للمرضى.
  • مهنية الموظف : بمحافظة الموظف على الأخلاق والآداب خلال تقديم الرعاية الصحية للمرضى، والتعامل معهم.
  • تقديم خدمات ذات جودة عالية : وذلك بتقديم خدمات كاملة تُرضي المريض دون أخطاء .
  • الأمانة والشفافية تجاه المريض :  من خلال الحرص على إخبار المريض بكافة المعلومات التي لها صلة بحالته الصحية بكل أمانة.
  • العمل الجماعي ضمن فريق واحد : وذلك من خلال الحرص على تفضيل المصلحة العامة على أي مصالح فردية .
  • المبادرة والإنتاجية : ويكون ذلك باتخاذ كافة الاحتياطات والتدابير التي تحول دون حدوث شيء مفاجئ يشكل خطر أو تهديد على صحة المريض.
  • الشراكة مع المجتمع : وذلك من خلال عقد شراكات مع المجتمع، بهدف تحسين مستوى الخدمات الصحية، والحرص على الارتقاء بها.

إنجازات المملكة العربية السعودية في جائحة كورونا

 لقد واجهت المملكة العربية السعودة جائحة كورونا مثلها مثل باقي دول العالم، إلا أنها تميزت في طريقة إدارة هذه الأزمة وتمكنت من وضع مفاهيم مبتكرة في إدارة الأزمة، واستطاعت أن تكون أنموذج يُحتذى به في التعامل مع تداعيات المواقف على النواحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية، والتفرد بقيم الإنسانية من خلال المساواة بين المواطنين والوافدين، بل وامتدت جهودها على المستوى الخارجي  لتقدم الدعم والمساندة للأسرة الدولية بهدف حماية ملايين البشر من خطر كورونا، إليكم أبرز إنجازات المملكة العربية السعودية في جائحة كورونا :

  • استجابة المملكة المبكرة لمواجهة تداعيات الفيروس وذلك من خلال تشكيل “اللجنة العليا الخاصة باتخاذ جميع الاجراءات الاحترازية والتدابير اللازمة لمنع انتشار الجائحة” التي ضمت في عضويتها  نحو 24 جهازاً حكومياً، وذلك بتاريخ 26 يناير 2020.
  • تعليق “السفر للصين، ودخول المملكة بالفيزا السياحية” في فبراير 2020م تفادياً لوصول الوباء لأرضيها.
  • دعم جهود الدول والمنظمات الدولية وتحديداً منظمة الصحة العالمية، من أجل وقف انتشار الفيروس ومحاصرته والقضاء عليه.
  • توفير 8 آلاف سرير عناية مركزة، إلى جانب توفير 2200 سرير عزل للقطاع الصحي.
  • إنشاء وحدات عزل منفصلة خاصة لأمراض الجهاز التنفسي، حيث تن تزويدها بأنظمة تهوية مختصة لحماية الأطباء من العدوى.
  • توفير 80 ألف سرير في كل القطاعات الصحية.
  • تعزيز كافة إجراءات الرصد والمراقبة لفيروس كورونا على منافذ الدخول البرية والبحرية والجوية.
  • توفير العلاج المجاني لكافة المصابين وإجراء فحوصات واسعة النطاق على فئات من السكان بشكل عشوائي، في محاولة اكتشاف الحالات بشكل مبكر.
  • إنشاء مراكز ثابتة ومتنقلة للكشف، مع السماح بحجز موعد من خلال تطبيق “صحتي”.
  • إطلاق تطبيق إلكتروني يعمل على تقديم نتائج الفحوص للمواطنين.
  • زيادة القدرة الاستيعابية للمشافي والمراكز الصحية، حيث تم إعداد وتجهيز مستشفيات متنقلة جديدة بسعة 100 سرير لكل منها، تتمتع بمرونة التنقل وفق الحاجة.
  • تجهيز خمسة وعشرين مستشفى لاستقبال الحالات المؤكدة.

انجازات المملكة العربية السعودية في مجال الصحة، لقد قدمت المملكة الكثير من الإنجازات في هذا المجال، وقد أثبتت وجود بنية صحية قوية في البلاد خلال التعامل مع جائحة كورونا ومكافحتها، حيث أثبتت وزارة الصحة بما فيها من طواقم طبية وكوادر وتمريض وعاملين على قدرتها الفائقة في إدارة الأزمات والتعامل مع الأوبئة، ما جعل المملكة نموذجاً يحتذى به.