تنمية بشرية

العفو والتسامح بين الناس في الإسلام

مفهوم التسامح وأهميته بين الناس في الإسلام

العفو والتسامح

العفو والتسامح من الخصال النبيلة التي يحث الإسلام عليها، فالتسامح مصدر الحب والنقاء والوصول إلى طريق السعادة، وتحقيق التضامن والوحدة والسلام بين أفراد المجتمع، هذا إلى جانب أنه من أهم أساسيات طهارة وصفاء القلب ولذلك يصبح الإنسان المتسامح من أفضل الناس عند الله عز وجل ويتمتع بمكانة خاصة، لأنه من الفضائل والأخلاقيات التي يحث عليها الدين الإسلامي، وخلال هذا المقال سوف نستعرض معكم بالتفصيل كل ما يتعلق بخصلة التسامح بين الناس داخل الشريعة الإسلامية.

مفهوم التسامح في الإسلام

يعد التسامح من أهم الصفات التي تعزز من شأن الإنسان بين نفسه وداخل المجتمع، فالتسامح يعني عدم مقابلة الإساءة بالإساءة، وكتم الغيظ، والقدرة على العفو عن الآخرين الذين تسببوا في معاناة الشعور بالأذى النفسي أو الجسدي.

وتم ذكر تلك الخصلة النبيلة في العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، نظراً لأنها من أبرز القيم الإنسانية والأخلاقية التي تُرضي الله عز وجل، ووصى الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين بها، وطلب منهم أن يتبعوها في حياتهم حتى ينتشر السلام والصفح في المجتمع، وتصبح نفوسهم خالية من مشاعر الضغينة والحقد.

إقرأ أيضاً: فن التسامح بين الزوجين

شروط العفو والتسامح بين الناس في الإسلام

– العزة والكرامة من أساسيات التسامح والتي حث عليها الإسلام، فلا يعني التسامح الذلة والإهانة أبداً، لأنه يحفظ حقوق المسلمين ولا يسمح بضياع كرامتهم، لذلك إذا سامح الإنسان شخصاً يؤذيه، واستمر في أذيته والإساءة إليه، فهنا واجب الابتعاد عن هذا الشخص لأنه غير ملزم بتحمله، والدليل على ذلك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقول: ((إن شرَّ الناسِ عند اللهِ منزلةً يومَ القيامةِ: مَن تركَه الناسُ اتِّقاءَ شرِّه))[8].

– الأخذ بالحق والمطالبة بعقوبة الشخص المسيء لصاحبه إذا إستمر في الإساءة إليه فالاصلاح واجب والتسامح مندوب، وهذا يعني أن الإنسان لا يحب عليه أن يترك نفسه يتعرض للإساءة والإهانة طوال الوقت تحت مسمى التسامح والعفو، لأن العفو هنا لا يؤدي إلى الإصلاح، بل إلى الإهانة والذل والدين الإسلامي دين العزة والكرامة، وأكد رسولنا الكريم بذلك من خلال هذا الحديث الشريف الذي يقول: ((لا ينبغِي للمؤمنِ أن يُذلَّ نفسَه))، قالوا: وكيف يُذلُّ نفسَه؟ قال: ((يتعرَّضُ من البلاءِ لمَا لا يطيقُ))[5].

صور التسامح بين الصحابة في الإسلام

هناك مجموعة من المواقف الخاصة بالتسامح والعفو والصفح صادرة من الصحابة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم تشير إلى كرم أخلاقهم وطهارة نفوسهم، و منها:

  1. مسامحة أبو بكر الصديق لمسطح بن أثاثة الذي تكلم به في حادثة الإفك، وقرر أبو بكر الانفاق عليه بعدما اتخذ قرارا بقطع النفقة عنه.
  2. إنصاف زينب لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما.
  3. إنصاف السيدة عائشة رضي الله عنها لحسان بن ثابت.
  4. إنصاف سعد بن أبي وقاص لسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وذلك عندما قام أحد الأشخاص بسب علي وشتمه، فقام سعد بالرد عليه ودافع عن علي ودعا على من شتمه.

إقرأ أيضاً: وصايا لقمان الحكيم لابنه من القرآن

أهمية التسامح في الإسلام

وتتمتع صفة التسامح النبيلة بأهمية كبيرة في الإسلام، لذلك حثنا الدين الإسلامي على التحلي بها وسوف تندرج بعدها العديد من الأخلاق والقيم الحميدة منها العفو والرحمة والوفاء والمودة، وفيما يلي سوف نذكر لكم أهمية التسامح في الإسلام:

  • غرس المحبة والألفة في نفوس المسلمين والتخلص من مشاعر الانتقام والكراهية والعداوة.
  • إهتمام الإنسان بتعمير وبناء المجتمع والعمل على نهوضه وتطوره.
  • علاج العديد من المشاكل المنتشرة في المجتمع والتي تنشأ بين أفراده بسبب المنازعات والخلافات.
  • الفوز بمكانة رفيعة عند الله سبحانه وتعالى والحصول على مرتبة العزة يوم القيامة.
  • زيادة قوة شخصية الفرد نتيجة قدرته على ضبط نفسه والتحكم في غضبه، وقوته على العفو والتسامح.
  • إنشغال الفرد بحياته وطموحاته ومستقبله، وتصبح شخصيته أكثر إيجابية.
  • تخلص الفرد من الأفكار السلبية والأمور الغير مستحبة التي تتسبب في إنشغاله عن تحقيق أهدافه وطموحاته الرئيسية.
  • تحسين نفسية الفرد لأنه تمكن من الفوز بمحبة الآخرين وتقديرهم له.
  • زيادة المحبة والرحمة والسلام في قلوب المسلمين.
  • إنتشار الأُخوة والتقوى بين أفراد المجتمع من أبرز فوائد التسامح.
  • طهارة ورقي في المجتمع وزيادة التضامن بين أفراده.
  • ظهور العدالة والمساواة في التعامل بين الناس.
  • وجود تعاون ومساندة وإتحاد في الأمة الإسلامية.
  • توثيق العلاقات الإنسانية والأخلاقية داخل المجتمع.
  • خلق حالة من المحبة والألفة والمغفرة والعفو بين الآخرين.
  • إكتساب شرف النفس ونقاء الروح وطمأنينة القلب.
  • إنشاء مجتمع راقي خالي من مشاعر الحقد والكراهية والضغينة.

وإلى هنا ينتهي مقالنا الذي ناقشنا من خلاله مفهوم التسامح وأهميته في الإسلام، وفوائده التي تعم على الفرد والمجتمع، نتمنى أن يكون مقالنا قد نال إعجابكم واستفدتم به، تابعوا معنا المزيد من مقالتنا القادمة، وشكرا على متابعتكم.

شـاهد أيضاً..

فوائد التسامح على الفرد والمجتمع

التعاون والمساعدة بين الناس في الإسلام

تعرف على أهمية التسامح في تقوية علاقات الصداقة

الوسوم
اظهر المزيد

هاجر هشام

حاصلة على ليسانس آداب قسم اعلام شعبة صحافة، ومن أكثر هواياتي الكتابة وقراءة الروايات الرومانسية، وحلمي أن أصبح كاتبة مشهورة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق