شخصيات

الشخصية الحدية في الحب والزواج

الشخصية الحدية مع الحب

الشخصية الحدية

إضطراب الشخصية الحدية هو أحد إضطرابات الشخصية ويعرف علي أنه خلل في الجوانب الوجدانية والسلوكية والمعرفية، وشكل من أشكال عدم الإتزان في العلاقات الشخصية فهي شخصية متقلبة، يرجع الإصابة بذلك المرض إلي العديد من الأسباب أهما العوامل الوراثية والإجتماعية والبيئية.

إقرأ: تعرف على طبيعة تكون الشخصية الحدية وصفاتها

تكمن مشكلة الشخصية الحدية في الحب في عدم قدرتها علي التحكم في المشاعر، حيثُ تكون مفعمة بالحب والسعادة وفي نفس الوقت بداخلها حزن ومشاعر سلبية، سوف نوضح في مقال اليوم الشخصية الحدية في الحب وقابليتها في الزواج.

الشخصية الحدية في الحب

– يعاني مريض الشخصية الحدية من الحساسية الزائدة، ومشاعر خارجة عن السيطرة والقلق والخوف من العلاقات والخذلان أو الهجر.

– تري “مارشا لاينهان” أخصائية في علم النفس أن الخلل الأساسي للأشخاص الذين يعانون من إضطراب الشخصية الحدية هو عدم التحكم في المشاعر؛ وذلك لأن لديهم حساسية مفرطة.

– الشخصية الحدية في الحب تكون إيجابية وسلبية في نفس الوقت فالشخص الحديّ يمتلك الأحاسيس والمشاعر الفياضة.

– عندما يحب الشخص الحديّ يعشق ويحب بجنون، ولكن في نفس الوقت ممكن أن يثور ويغضب ويصبح عدواني، وذلك شيء خارج عن إرادته يرجع لأسباب بيولوجية ووراثية.

– الشخص الحديّ هو شخص غير متزن دائماً يري نفسه أنه سيء، عندما يحدث موقف ما ويسبب له الإحراج يشعر بالخزي والذل ويغضب ويفقد السيطرة علي غضبه مما قد يفكر في إيذاء نفسه؛ وذلك للهرب من المشاعر السلبية.

– يعاني الشخص الحدي من تقلب المزاج بمعني أنه يتمني أنه يحب ويدخل في علاقة، وفي البداية يكون مستعد لعمل أشياء كثيرة للوصول؛ ولكن فجأة يتغير ويهمل الطرف التاني وذلك يرجع إلي خوفه الشديد من الخذلان أو الهجر، فعندما يحب يقلق من إحتمالية ترك الحبيب له.

اقرأ أيضاً: الشخصية الحساسة وأسرارها

الشخصية الحدية والزواج

– الزواج من شخص مصاب بإضطراب الشخصية الحدية يكون مرهق ومليئ بالمشاكل والنزاعات، وذلك لأن الشخص الحديّ كما ذكرنا من قبل متقلب المزاج وسريع الغضب ودائماً قلق ويخاف من الفراق؛ وكلما زاد حدوث ذلك أدّى إلي خلق جو من التوتر والقلق والمشاكل في العلاقة مما قد يؤدي إلي الطلاق.

– أثبتت الدراسات التي أجريت علي أشخاص مصابين بإضطراب الشخصية الحدية أن حوالي 60% منهم متزوجون وكان متوسط أعمارهم في سن الأربعين.

– معدلات الطلاق بالنسبة للشخصية الحدية ليست نسبة كبيرة كما كان يعتقد بعض الأشخاص، ولكن عند حدوث طلاق يكون من الصعب تكرار فكرة الزواج مرة أخري.

– يبحث أصحاب الشخصية الحدية في الحب علي شخص يوفر له الإستقرار، ويتقبله كما هو ويوازن بين إنفعالاته، وتعتمد الشخصية الحدية علي الآخرين ويعانون من التردد وعدم إتخاذ القرار لذا يلجاؤ دائماً لطلب المشورة.

– أصعب ما يمكن أن يواجه الشخص المتزوج من شخص مصاب باضطراب الشخصية الحدية هو أنه سوف يشعر بالإكتئاب والقلق ويعاني من إرضاء شريك حياته متقلب المزاج.

– بعد محاولات عديدة للتفاهم يصاب الشخص باليأس ويفضل عدم النقاش والمواجهه وتجنب شريك الحياة، وأيضاً العزلة عن الأصدقاء والأشخاص المقربين والسبب أنه يكرهم وخوفاً من أنهم يحاولوا إقناعك بالمغادرة والإنفصال.

اقرأ أيضاً: كيفية التعامل مع شخص يحاول إستفزازك

الشخصية الحدية تحتاج لعلاج طويل لأنها من الحالات الصعبة جداً، وهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من إضطراب الشخصية الحدية ليس لهم ذنب، ولكن من الصعب العيش معهم حياة صحية لأن ذلك يؤدي إلي تدمير الطرف الثاني، الشخصية الحدية في الحب والزواج تكمن مشكلتها في المشاعر والحساسية الزائدة التي تؤدي إلي المشاكل والنزاعات؛ ولكن يظل الأمل موجود مادام يوجد علاج يساعد في علاج الشخصية الحدية.

المراجع:
1- Being Married to a Person With Borderline Personality Disorder
2- What is it like to be married to someone with Borderline Personality Disorder

شـاهد أيضاً..

أسباب تكون الشخصية الحدية، وطرق علاجها

الشخصية الإنطوائية، أسبابها وصفاتها

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق