الرضاعة

أساسـيات الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

بالرغم من معرفة الجميع بأن الرضاعة الطبيعية هي الغذاء الأفضل للطفل على الإطلاق؛ على المستوى الجسدي والنفسي للأم وطفلها على السواء، إلا أن الأم تضطر آسفة أحيانًا إلى الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية في آنٍ واحد لأسباب مختلفة، ويمكن القول بأن الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية يعتبر مفيدًا لصحة الطفل أحيانًا، وذلك لإكتسابه فوائد حليب الأم بمجملها مع الفوائد التي يقدمها الحليب الصناعي المدعم، ونظرًا لتخبط الكثير من الأمهات حول مدى إمكانية الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية معًا من عدمه، سنقدم في هذا المقال نصائح هامة عند الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية معًا.

إقرأِ: فوائد الرضاعة الطبيعية لرحم المرأة

نصائح ما قبل الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

لا بد من التنويه إلى أن مسألة إدراج الرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة الطبيعية أمرًا يتطلب التأني والتروي وعدم التسرع، إذ يسهم تسرّع الأم في ذلك إلى نتائج سلبية قد تضر بها وبطفلها، وهي أن الطفل سيتخذ من الرضاعة الصناعية مصدرًا رئيسيًا لغذائه، ويتجاهل الرضاعة الطبيعية تمامًا، مما يقلل من فرصة إدرار الحليب من ثدي الأم، لذلك يمكنكِ عزيزتي الأم إتباع النصائح التالية:

  • الإمتناع عن الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية قبل تجاوز الطفل الشهر الثاني من عمره.
  • إختيار الحليب الصناعي المناسب للطفل، والتأكد من إحتوائه على المكونات الغذائية المتنوعة، اللازمة لنموه.
  • التأكد من عدم وجود حساسية للطفل من نوع الحليب الصناعي الذي سيتم إستخدامة.
  • إختيار الحجم المناسب لحلمة زجاجة الرضاعة الصناعية لحجم فم الطفل.

إقرأِ أيضاً: أفضل حليب للأطفال الرضع بعد حليب الأم

نصائح عند الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

تاليًا أهم النصائح الواجب إتباعها من قِبل الأم المرضع عند إتخاذ قرار دمج الرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة الطبيعية، ومنها:

  1. ضرورة تعويد الطفل على الرضاعة الطبيعية أولاً وقبل الرضاعة الصناعية، وذلك لتعويد ثديي الأم على الإستمرار بإدرار الحليب.
  2. الصبر والتأني في إدراج الرضاعة الصناعية بجانب الرضاعة الطبيعية، حيث أن معظم الأطفال لا يتقبلون ذلك في البداية بسهولة.
  3. التدرّج في تخفيض عدد مرات الرضاعة الطبيعية، وذلك لضمان عدم حدوث إحتقان للثدي مما يعمل على إنقطاع الحليب وعدم الإستمرار بإدراره، مما يكون له اثر سئ للأم.
  4. وبالمقابل يتم التدرج في إعطاء الرضعات الصناعية للطفل، حيث يستغرق ذلك من 3 إلى 7 أيام، حتى يتكيف الطفل على هذا الدمج بين الرضاعة الطبيعية والصناعية بسلام.
  5. الإستعانة بمضخة الحليب، لسحب الحليب الزائد من ثديي الأم، وذلك لضمان إستمرارية إدرار الحليب نتيجة لتقليل عدد الرضعات، وفي ذلك فائدة للأم لعدم تراكم الحليب الزائد في ثديي الأم.
  6. تزويد الطفل بالحليب المشفوط من ثدي الأم، من خلال زجاجة الرضاعة لحصول الطفل على الفائدة العُظمى من حليب الأم.
  7. ترتيب المواعيد وتقسيم الوقت بين الرضعات الطبيعية والرضعات الصناعية.
  8. التحقق من مناسبة درجة حرارة الحليب الصناعي للجو، فيكون دافئًا شتاءًا، وفاترًا في فصل الصيف.
  9. العمل على إطالة فترة الرضاعة الطبيعية مع الصناعية أكبر قدر ممكن، حيث توصي منظمة الصحة العالمية على إستمرار الرضاعة الطبيعية لمدة سنتين.

أهم نصيحة..

كل النصائح السابقة مفيدة، ولكن ننصحك بالتنسيق الكامل مع طبيبك، لإختيار الحليب الصناعي المناسب لطفلك، ويتابع معك كل التفاصيل الخاصة بك وبطفلك.

مقالات متعلقة،،

فوائد وأضرار الرضاعة الصناعية للطفل

الوسوم
اظهر المزيد

إيمان الحياري

من الأردن، خريجة تخصص نظم معلومات إدارية عام 2011م، خبرة 6 سنوات في إثراء وكتابة المحتوى.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق