تربية

أفضل طرق التعامل مع الأبناء في سن المراهقة

11 نصيحة للتعامل مع الأبناء في عمر المراهقة

يُعد من أصعب المراحل العمرية التي يتعامل فيها الآباء مع أبنائهم هي مرحلة المراهقة لما لها من أهمية كبرى في تشكيل شخصية الابن وتجهيزه للتعامل في سنوات عمره المقبلة التي سيتحمل فيها مسؤوليات أكبر وأكثر أهمية؛ لذا كان من الضروري أن نسلط الضوء في هذا المقال على طرق التعامل مع الأبناء في سن المراهقة سواء كانوا ذكورًا أو إناثًا.

التعامل مع الأبناء في سن المراهقة

تربية الأبناء علم كبير له أسسه وقواعده التي من الممكن أن تساعدك في تكوين شخصيتهم بشكل جيد، وتجنبهم من الوقوع في كثير من المشكلات والمواقف، وهناك بعض النصائح التي تساعد الأب والأم بشكل كبير في تربية أبنائهم في فترة المراهقة، ويجب عليهما أخذ حذرهم بشكل كامل في التعامل مع التغيرات الكبيرة التي تطرأ على الشخصية في هذه المرحلة العمرية ومن هذه النصائح ما يلي:

-عدم التقليل من أفكاره

تشتهر فترة المراهقة بوجود العديد من الأفكار التي قد تبدو غريبة عن البيئة المحيطة تطرأ على تصرفات الأبناء، مثل طريقة اللبس ونوعية الأغاني والفن الذي يحبونه وغيرها، هذه الأفكار قد تكون بسبب رغبة الأبناء في جذب الانتباه لهم؛

ضروري جداً إحترام الأبوين والأقارب لتلك الأفكار التي يؤيدها الأبناء لطالما لا تتعارض من الدين أو العادات والتقاليد.

-التعامل مع الأبناء كونهم كبار

يشعر الأبناء في مرحلة المراهقة بأنهم لم يعودوا صغارًا يهمهم اللعب والمرح فحسب، بل أصبحوا رجالًا وفتيات لديهم القدرة الكاملة على تحمل مسؤولياتهم؛

لذا فمن المهم والمفيد التعامل مع الأبناء المراهقين على أساس أنهم كبار في العمر ولم يعدوا أطفالًا كما كان في السابق، وعليك أن تشركهم في حل مشاكلك واحترام آرائهم في التعامل معها.

-تعليمهم ضبط مشاعرهم بشكل صحيح

مع وصول الشخص إلى مرحلة المراهقة تزداد عنده درجة المشاعر العاطفية والبحث عن شريك الحياة المستقبلي، لكن في الوقت نفسه قد تتسبب هذه المشاعر في تعرض الشخص لتجارب سيئة وغير ناضجة قد ينتج عنها أن ينفر الشخص من الدخول في أي علاقة أخرى فيما بعد؛

لذا يجب على الوالدين في مرحلة المراهقة أن يسلطا الضوء على تعليم الابن أو الأبنة كيفية الحفاظ على مشاعرهم وحمايتها من الأضرار النفسية إلى أقصى درجة ممكنة.

-تحميلهم بعض المسؤولية

يعتبر من أهم الاستراتيجيات التي يجب على الوالدين اتباعها في التعامل مع الأبناء في سن المراهقة هو محاولة تحميل الأبناء جزء من المسؤولية في بعض الأعمال؛

يمكن أن يسمح الوالدين للابن بأن يتعامل وكأنه المسؤول الأول عن البيت وله الحق في التصرف في أموره وهكذا، كما يجب أن يتم مشاركة الأبناء في مختلف المشكلات التي تتعرض لها الأسرة واستطلاع رأيهم وكيفية التعامل مع هذا الأمر بطريقة صحيحة.

-التعامل معهم بحكمة لا عنف

يجب على الآباء في مرحلة المراهقة أن يدركوا تمامًا أن العنف لن يجدي في هذه المرحلة العمرية التي يكون العند فيها من الأمور الأساسية التي تسيطر على سلوك الأبناء في التعامل في مختلف المواقف والمشكلات؛

لذا يجب على الآباء أن يتعاملوا بقدر كبير من الحكمة والاتزان في هذه الفترة، حيث أنه كشفت معظم التجارب العملية أن التعامل مع الأبناء في مرحلة المراهقة بممارسة العنف يؤدي إلى نتائج كارثية.

اقرأ أيضًا: الفجوة بين الأباء والأبناء وطرق التعامل معها

طرق آخرى مفيدة للتعامل مع الأبناء المراهقين

ذكرنا فيما سبق 5 طرق تفيد في التعامل مع الأبناء في سن المراهقة وهنا سنقدم مجموعة أخرى من النصائح التي تساعد على تربية الأبناء بشكل صحيح وذلك في النقاط الآتية:

  • منحهم مشاعر عاطفية أكثر في التعامل لتحميهم من الوقوع فريسة الابتزاز العاطفي الذي يتعرض له الأبناء بهذا السن خاصة البنات.
  • في مرحلة المراهقة يجب على الوالدين احترام فكرة أن أبناءهم لهم خصوصيتهم التي يجب حمايتها وعدم التعدي عليها.
  • بالنسبة للبنات.. يجب على الآباء التقرب إليهن ومنحهم قدر كبير من المشاعر والحنان والتعامل معهن على أساس أنهم أصدقاء.
  • إشراك الأبناء الأولاد في أي نشاط رياضي ليتمكنوا من إخراج طاقتهم الزائدة بهذا الأمر بدلًا من توجيهها في مسار خاطئ.
  • قم بمعاملة أبنائك الأولاد على أساس أنهم أصدقائك المقربين، وحاول أن تصطحبهم معك في الأماكن قدر الإمكان.
  • شجع أبنائك على ثقافة العمل بداية من هذه الفترة وعلمهم الاعتماد على أنفسهم تدريجيًا.

إقرأ أيضاً: كيف نعالج مشاكل المراهقة ؟

ختامًا، كانت هذه مجموعة نصائح تساعد في التعامل مع الأبناء في سن المراهقة ليتم تربيتهم بشكل صحيح، وتكوين شخصيات ناضجة قادرة على تحمل المسؤولية دون هروب أو ضعف، نتمنى لكم كل التوفيق في تربيتهم ونجاحهم.

شاهد أيضًا..

تربية الأطفال داخل الأسرة والتعامل معهم بأساليب حديثة

الوسوم
اظهر المزيد

فهد أبوعميرة

كاتب مصري، أدرس الصحافة بجامعة الإسكندرية شمالي مصر، وكاتب في عدد من المواقع العربية، وأؤمن أن الكتّاب أطباء بالكلمة وأن القراء يجدون علاجهم في محابرنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق