تنمية بشرية

كيفية التحكم في الغضب وضبط النفس – 9 خطوات

التحكم في الغضب وضبط النفس

نواجه الكثير من ضغوطات الحياة التي تسبب لنا نوبات غضب، لذلك على الجميع تعلم فن التحكم في الغضب وضبط النفس، والأساليب الصحيحة لكي نتجنب السلوكيات الخاطئة عند الغضب.

معنى الغضب

هو “إنفعال مفاجئ يؤدي إلى بعض التغييرات الجسدية، وبسببه يصدر من الإنسان المصاب بنوبة غضب تصرفات سلوكية غير صحيحة، ويمكن أن يؤذي نفسه، والأشخاص من حوله ببعض التصرفات، أو الأقوال الغير مرغوب بها”.

ويمكن تعريف الغضب أيضاً، “أنه مشاعر سلبية تصيب الإنسان عندما يتعرض إلى مواقف مفاجأة، وغير سارة”.. ويحدث بعض التغييرات الجسدية عند الشعور بالغضب مثل (إحمرار الوجه، سرعة ضربات القلب، ارتفاع مستوى الأدرينالين).

كما عرف الأديب السعودي عبد الرحمن منيف الغضب أنه: “بداية الشعور بالغضب هو شيء من الجنون، ومع زوال مشاعر الغضب تظهر مشاعر الندم”.

على بن أبي طالب: ثلاث منجيات: خشية الله في السر والعلانية، والقصد في الفقر والغنى، والعدل في الغضب والرضى.

أنواع الغضب

لكي نتعرف أكثر عن مفهوم الغضب، وتحدد خطوات رحلتك في كيفية التحكم في الغضب وضبط النفس بطريقة صحيحة، عليك معرفة أنواع الغضب..

يمكن تقسيم الغضب إلى نوعين الغضب المكروه، والغضب الإيجابي، من المهم أن نتعرف على كلا منهم عن قرب، لكي نتفهم أكثر مشاعر الغضب..

النوع الأول: الغضب المكروه

هناك أنواع كثيرة تندرج تحت الغضب المكروه، ومنها:

-الغضب السلبي

هو عدم التصرف، ومحاولة إخفاء وكتم المشاعر، ومن عيوب هذا النوع من الغضب هو تجنب المواقف، وإتخاذ قرارات سلبية، ويولد مزيد من مشاعر الضغينة ومشاعر الكراهية داخل الشخص.

-الغضب العدواني

يختلف الغضب العدواني عن الغضب السلبي في طريقة التعبير والسلوك، لأن الغضب العدواني ينتج عنه سلوكيات غير مرغوب فيها مثل الصياح، والسب، وتدمير الممتلكات، ويمكن أن يصل إلى عنف جسدي.

ومن العيوب أيضًا أن الشخص الغاضب يلحق الأذى بالآخرين من أجل الانتقام، ومع انتهاء نوبة الغضب يسيطر على الشخص مشاعر الندم مما فعل.

-الغضب الدائم

هو الشعور بالغضب بشكل مستمر، والتصرف بعدوانية وشكل عدائي طول الوقت، والحياة تعتبر خناق مستمر دون أسباب حقيقية، ومن مسببات الغضب الدائم تعرض الشخص إلى حادث أليم، أو موقف سىء، ولم يتمكن من تخطي ما حدث.

ويسبب هذا النوع من الغضب قلة المناعة، والتعرض إلى الأمراض، سهولة الإصابة بأزمة قلبية، واضطراب المزاج المستمر، والدخول في حالة اكتئاب.

-الغضب المتقلب

ويشير إلى الغضب المتقلب إلى أنه من أسوأ أنواع الغضب لأنه غضب مزاجي يصيب الشخص دون أسباب واضحة في أي وقت، وبشكل مفاجئ.

-الغضب الأخلاقي

ويشعر هؤلاء الأشخاص أنهم دائمًا على حق، وأنهم أحسن سلوكيًا وأخلاقيًا من باقي الأشخاص، وهذا يمنحهم الحق في تبرير الغضب بسبب الدفاع عن معتقداتهم.

ومن العيوب في هذا النوع من الغضب عدم تقبل الآخرين المختلفين عنهم في التفكير، والسلوك، ويمكن أن يلحق هؤلاء الأذى لمن يخالفونهم في السلوك.

النوع الثاني: الغضب الإيجابي

هو الغضب بسبب ظلم واقع على شخص، أو يمكن تعريفه أنه غضب مبرر لوجود أسباب حقيقية منطقية، ويكتمل تشخصيه بأنه إيجابي بتصرفات الشخص الحكيمة عند الإصابة بمشاعر الغضب، ومعرفته بطرق كيفية التحكم في الغضب الصحيحة.

أسباب الغضب

تختلف مسببات الغضب من شخص إلى آخر، كل شخص يمر بظروف مختلفة عن الشخص الآخر، يمكن للصغار أن تغضب بسبب تحكم الآباء أو كثرة التعليمات في المدرسة، ويمكن للكبار الشعور بالغضب بسبب كثرة الضغوطات التي تقع عليهم.

ولكي تعرف المزيد عن الطرق الصحيحة في كيفية التحكم في الغضب يجب على الإنسان تحديد أسباب الغضب، وما هي المواقف التي يشعر أنه غاضب، ومن مسببات الغضب:

  • البيئة الاجتماعية التي ترعرع فيها الشخص، على سبيل المثال إذا نضج الشخص في بيئة غير صحية، ومليئة بالصياح والخناق، هذا يؤثر على سلوك الفرد عند التعرض إلى مختلف المواقف.
  • التعرض إلى الإساءة، أو العنف، أو الظلم.
  • الضغوطات المالية، والديون.
  • حادث أليم وقع في حياة الشخص تسبب له في صدمة نفسية، لذلك يستخدم الشخص الغصب يمثل آلية الدفاع عن النفس، وحماية النفس من التعرض إلى ألم نفسي أو جسدي.
  • الإدمان مثل شرب الكحوليات، والمخدرات.
  • وجود الكثير من الطاقة السلبية، والمشاكل في مكان العمل.
  • حدوث أمر مفاجئ وغير متوقع.

إقرأ أيضاً: ما هو الذكاء الاجتماعي ؟

آثار الغضب

والغضب يسبب الكثير من المخاطر على الشخص والمجتمع، ولكي نفهم أكثر عن مفهوم الغضب يجب معرفة الآثار التي يتركها الغضب، وعند فهم آثار الغضب يسهل معرفة الطرق الصحيحة عند التحكم في الغضب.

الآثار الشخصية

هناك العديد من الآثار التي تحدث بسبب تكرار نوبات الغضب وعدم التحكم في الغضب المفاجئ، وتؤثر على الشخص بشكل سلبي وملحوظ،،

وينعكس ذلك على صحته النفسية والجسدية، ومن هذه الآثار:

هناك آثار قصيرة المدى منها:

  • احمرار الوجه.
  • ارتفاع ضغط الدم، وضيق التنفس.
  • أزمة قلبية، وأمراض الشرايين والقلب، ويمكن حدوث جلطة تسبب الموت.

يوجد آثار طويلة المدى مثل:

  • صداع مزمن.
  • صعوبة، واضطرابات النوم.
  • الانعزال الإجتماعي، والقلق النفسي والإحباط.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم.
  • القلق النفسي والإحباط، ونوبات خوف غير منطقية، ونوبات بكاء المتكررة.

الآثار الإجتماعية

السلوك العدواني المفاجئ، والابتعاد عن التفكير العقلاني في نوبات الغضب، ذلك يسبب آثار اجتماعية سلبية تؤثر على حياة الأفراد الإجتماعية

  • ظلم الآخرين، بسبب الاندفاع في السلوك.
  • فقدان محبة من حولك بسبب السلوك العدواني، وكثرة الخناقات.
  • إتخاذ قرارات متسرعة عند الغضب دون تفكير.
  • يمكن أن يسبب في قطع صلة الرحم، أو التفكك الأسري، والوحدة.

إقرأ أيضاً: كيف ترد على من أحرجك بطريقة أحرج منه ؟

التحكم في الغضب

كظم الغيظ، والعفو عن الناس عند المقدرة من أفضل الأعمال الصالحة التي ذكرت في الدين الإسلامي، عند التحكم في الغضب وضبط النفس فهناك بعض الخطوات، والاستراتيجيات التي يمكن تعلّمها، وفيما يأتي ذكر لبعض هذه الاستراتيجيات:

التحكم في الغضب وضبط النفس

9 طرق مختلفة لكي تتعلم فن التحكم في الغضب:

  1. عند الإصابة بنوبة الغضب تنفس بشكل عميق وهادئ من الأنف ببطء، ثم إطلاقه خارجًا عبر الفم.
  2. جرب عد الأرقام، والحروف الأبجدية لكي تريح عقلك.
  3. تحدث مع نفسك أن هذه نوبة قلق، وكل شيء بخير، ولا داعي للقلق.
  4. توقف عن الكلام، لكي لا يصدر منك خطأ.
  5. جرب الابتعاد عن المكان قليلًا قبل التحدث مع الأشخاص.
  6. التفكير العقلاني والمتزن في حل المشكلة قبل اتخاذ قرار.
  7. عليك تهدئة نفسك أولًا، ثم عبر عن غضبك.
  8. يمكنك أن تستخدم بعض الفكاهة، لكي تقلل من حدة الموقف، أو اذكر موقف خفيف الظل حدث.
  9. وهناك أشياء تساعدك على التحكم في الغضب على المدى الطويل مثل ممارسة الرياضة، والقراءة.

6 أشياء لا تفعلها وأنت غاضب..

  1. ابتعد عن اتخاذ قرارات سريعة وأنت غاضب، لكي لا تشعر بالندم لاحقًا.
  2. لا تفشي سرًا.
  3. لا تصدر أحكام على الآخرين.
  4. لا تتحدث مع أحد، وأنت غاضب لكي لا تلقي اللوم عليه.
  5. لا تستخدم العنف الجسدي، أو الكلام الضار.
  6. لا تستخدم الألفاظ المسيئة.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قال (ليس الشديد بالصُّرَعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)

حكم وأقوال في ضبط النفس

5 حكم عن التحكم في الغضب:

تذكر هذه المقولات عند نوبات الغضب لكي تساعدك في السيطرة على غضبك:

  1. عند الشعور بنوبة غضب، أعلم أن الصمت هو لغة العظماء.
  2. الغضب هو شعور مؤقت، لا تدعه يدمر مستقبلك.
  3. العقل الفارغ، والجهل من مسببات الغضب، لذلك احرص على القراءة.
  4. العدل في الغضب من صفات الصالحين.
  5. ابتعد عن الخطأ، ولا تتسرع في الكلام عند الغضب.

5 أقوال عن التحكم في الغضب:

أقوال حكيمة تساعد في فن التحكم في الغضب

  1. قال لقمان الحكيم: “ثلاثة لا تعرف إلا بثلاثة: لا يعرف الحكيم إلا عند الغضب، ولا الشجاع إلا في الحرب، ولا أخوك إلا عند الحاجة إليه”.
  2. قال عائض القرني: “لا تغضب، فإن الغضب يفسد المزاج، ويغير الخلق ويسيء العشرة، ويفسد المودة، ويقطع الصلة”.
  3. قال المهاتما غاندي: “ساعة الغضب ليس لها عقارب”.
  4. قال جلال الدين الرومي: “الغضب والشهوة، يجعلان المرء أحوَلْ، ويغيران الروح عن طريق الاستقامة”.
  5. قال الفيلسوف فرانسيس بيكون: “تجنب الحديث في أثناء الغضب، قد يكون كلامك صحيح، لكن حتمًا أسلوبك خاطئ”.

شـاهد أيضاً..

تعلم فن الرد على الإساءة الشخصية ومحاولة الإهانة

نصائح وكلمات رائعة لرفع المعنويات النفسية في دقائق

الأشخاص العصبيين يعتقدون أنهم أذكى من غيرهم، حقيقة ذلك؟

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق