هل تعلم

اكتشافات لم يستطع العلم تفسيرها الى الآن !!

على الرغم من أننا نعتقد ونؤمن بأننا أعظم من الأجيال السابقة ,علما و فكرا, وعلى الرغم من أننا قطعنا شوطا متقدما, ومتقدما جدا عن اسلافنا, وعلى الرغم من اي اكتشافات من اعمال السابقين لن يكون بأي شكل من الأشكال أعظم من كونه “تراث” نعتز به على مر الأزمنة اللاحقة..

لكن ومع ذلك فلابد ان نشهد لهم – الأجيال السابقة – بأنهم قد تركو لنا من الابداعات لنا التي بقيت وستبقى أكبر من مجرد تراث, لأنه ومع كل ما توصلنا اليه من علم ومعرفة لا نستطيع أن نفهم بعد ما هية الحقيقة الكاملة لهذه الابداعات, كالأهرامات مثلا و غيرها.

هنا نقدم اكم أغرب اكتشافات لم يستطيع العلم تفسيرها الى يومنا هذا…

اكتشافات

1. مخطوطة فايونتش – The Voynich Manuscript
هذه المخطوطة عبارة عن كتاب قديم, بعيد كل البعد عن العشوائية, فهو كتاب مرتب في فصول مع روسومات توضيحية, بخط واضح, ولكن بدون أي معنى, فقد حاول العلماء فهم ما مضمون هذا الكتاب ولأي غرض كتب ولكن بدون أي جدوى, فقد جربوا تفكيك لغته بكل أساليب فك الشفرات المعروفة – القديمة والجديدة – ولكن بدون فائدة, و الأسوأ من ذلك أن روسماته التوضيحية غير مفهومة البتة. وعليه فقد رأى الكثير أنه خدعة, أو نكته, ومنهم من قال أنه لغة دينية غير منتشرة, وحتى ذهب بعضهم على أنه كُتِبَ بواسطة أُناس من خارج عالمنا!!!

رابط موقع الكتاب: The Voynich Manuscript

 2. ميانيكا الانتيكايثرا – The Antikythera Mechanism
 وهو من أروع اكتشافات عصرنا, لأنه وحسب اخر ما توصل اليه العلماء, فأن هذه الالية او الميكانيكا قد تستخدم أو استخدمت في قراءة احداثيات فضائية أو سماوية.

لكن السؤال هنا, كيف استخدم؟ أي ما هية طريقة استخدامه؟, ومن هو مخترع  هذه الميكانيكا؟, ذلك أنه تم العثور عليه في حطام سفينة يونانية بالقرب من جزيرة تدعى “أنتيكايثرا”, وفي ذلك العصر لم يكن لهم بأي حال من الأحوال التوصل لتلك ميكانيكا ولم يكن متعارف علي أي ميكانيكا متطورة ولا حتى بعدها من عصور نهضة المسلمين والصينين أو غيرها من العصور القديمة. وحتى في عصرنا الحالي وبعد كل التطور الذي وصلنا له – علميا – لم نستطع بعد فهم هذه الآلية كلية.

رابط مشروع بحث الانتيكايثرا:  The Antikythera Mechanism Research Project

3.انابيب بايبجونج – The Baigong Pipes
في منطقة ما في الصين يوجد كهوف محفورة ونظام أنابيب حديدة, اذا ما الغريب في ذلك؟, الغريب أنها تمتد من بحيرة مجاورة تحت الأرض الى منطقة لتدخل في منطقة الجبال, اذا ما الغريب في ذلك؟, الغريب أنه من اكتشافات العصر الحديث التي ترجع لعصور قديمة جدا جدا, اذا ما الغريب في ذلك؟, الغريب أنه في تلك العصور القديمة جدا جدا للتاريخ الانساني لم يكن باستطاعة الانسان حتى طبخ طعامه فكيف كان له أن يقوم بمثل هذه الحفريات التي تحتاج لتكنولوجيا لاحقة لتلك العصور البدائية, اذا ما الغريب في ذلك؟, الغريب في ذلك أن في تلك العصور كان الهم الأوحد والوحيد للانسان هو البحث عن طعامه ولم يكن له هموم أخرى تتعلق بأي أعمال أخرى, بمعنى أنه لا يوجد أي استخدام منطقي لتلك الأنابيب الممتدة والمعقدة في تلك الفترة, اذا ما الغريب في ذلك؟, الأغرب وليس مجرد الغريب أن علماء الجيولوجيا “ولزيادة الطين بلة” قد وجدوا في هذه الأنابيب سيليكا – ثاني اكسيد كربون – قريب منه للسيليكا الموجود على سطح المريخ!!! اذا ما الغريب في ذلك؟!!!

 

اكتشافات

رابط المقال: The Baigong Pipes

4. كرات كوستا ريكا الحجرية – The Giant Stone Balls of Costa Rica
يوجد في كوستاريكا مجموعة كرات حجرية مختلفة في الحجم, منها ما هو صغير, ومنها ما هو كبير جدا في الحجم, جميعها ملساء الملمس, متقنة الاستدارة, ومتحفة. تلك اكتشافات تذهلنا وتذهل العلماء عندما نحاول فهم حقيقتها, فهي من حيث التصينع غير ممكنة في عصرها لأنها تحتاج لوسائل تصنيع كانت غير موجودة انذاك, ومن حيث غرضها فهو غير معلوم بتاتا فاذا قلنا انها للحروب فهذا غير ممكن لأن منها ما لا يمكن حمله أو حتى تفجيره بالقنابل , واذا قلنا أنها لأغراض أخرى كأمور دينية أو نحو ذلك فلا يوجد ما يوحي بذلك, واما من حيث مصنعها أو مصدرها فهو غير معروف فهي بدون توقيع فنان وهي ليست موجودة في مكان واحد بل هي منتشرة على عدة مناطق وبأحجام متباينة. وكل ما نعرفه أنها فقط موجودة.

رابط المقال: The Giant Stone Balls of Costa Rica

5. بطاريات بغداد – The Baghdad Batteries
نعم, “بطاريات”, ما قبل “تسلا” – Tesla -, وما قبل “اديسون” – Edison – , تم العثور على بطاريات في بغداد, وهي عبارة عن “اباريق” أو قِدَر طينية ان صح القول, تحتوي على تاكلات حمضية, بمعنى أنها كانت تحتوي على سوائل تفاعلت مع النحاس لتولد شحنة “كهربائية”, وهذا لغز محير بحد ذاته, فمن هو صاحبها؟, وكيف ابتكرها؟, ولأي غرض قد تكون الكهرباء استخدمت قبل ألفي سنة؟!!!!!!!

رابط الاكتشاف: The Bagdhdad Batteries

6. صوت البلوب – The Bloop
في عام 1997 سَمُع صوت  “بلوب” بشكل واضح في المحيط الهادي لمرات متكررة, وبعدها لم تتكرر هذه الظاهرة مطلقا, الغريب أو اللغز أو المذهل هنا أن هذا الصوت قد تم تسجيله من قبل الادارة الوطنية للمحطيات والغلاف الجوي – National Oceanic and Atmospheric Administration – NOAA – عن طريق عدة ميكروفونات تبعد احداها عن الاخرى مسافة 3000 ميل بمعنى أن مصدر صوت كهذا لن يكون الا شيء كبير, بل وكبير جدا, لكن ما هو وما هيته غير معروف!, فاذا كان مصدره حيوان مائي كبير كالحوت الازرق فهذا غير ممكن لأن تردد صوت الحوت الأزرق أقل مما تم تسجليه بكثير جدا, واذا كان مصدره غرق شيء كبير كطائرة أو شيء كهذا القبيل فلم يتم العثور على أي حطام ولم يبلغ عن أي اختفاء لأي طائرة أو سفينة وحتى لو كانت كذلك فسيكون ترددها أقل من ذلك, واذا كانت تجارب قنابل فإن تردد صوت كهذا سيكون مصدره قنابل قادرة على احداث تسونامي وهذا لم يحدث, ولليوم لم يتم التعرف على ما هية أومصدر الصوت, وما يثير جنون العلماء على حسب قولهم أن تردد صوت كذلك وعلى مدى مسافات كهذه سيكون حَدَثْ أو شيء كبير فكأنما قد حدث أمر هام وكبير جدا في المحيط الهاديء ولكن لا نعرف ما هو!!!

جزء من الصوت: 

شـاهد أيضاً..

أسرار حول بناء الأهرامات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى