تاريخ

أعظم إنجازات الشيخ زايد في مجال الزراعة

إنجازات الشيخ زايد

مجال الزراعة في الإمارات

شهد القطاع الزراعي تطورًا عظيمًا في الإمارات العربية المتحدة، حيث تهدف الجهات المعنية بتطوير القطاع الزراعي إلى تحقيق هدف الاستدامة وتنميته؛ وبالتالي تحقيق الأمن الغذائي وسد الفجوة الغذائية، وانبثق عن هذا السياق العديد من الإنجازات والمشاريع التي تهدف إلى استغلال المياه الجوفية واستخدامها بالشكل الأمثل، وإحاطة القطاع الزراعي بكل ما يلزمه من عناصر البيئة المناسبة لتنمية الزراعة، وقد تمكنت البلاد من تأسيس قاعدة قوية للزراعة ساهمت في تطويرها، وبالطبعِ لم يأتِ ذلك من فراغ؛ فقد قُدّمت العديد من الإنجازات ومُدّت الأيادي الخضراء لإسناد هذا المجال، ومن أبرز الشخصيات التي وضعت بصمة خضراء هو الشيخ زايد آل نهيان، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعظم إنجازات الشيخ زايد في مجال الزراعة.

اقرأ أيضًا: إعصار مكونو الزائر المدمر لعمان واليمن

إنجازات الشيخ زايد في مجال الزراعة

لم يترك الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مجالًا من مجالات الحياة في الإمارات إلا وقد صب اهتمامه على تطويره، وقد ذكرنا في مقال سابق إنجازاته في مجال التعليم، وسنتطرق إلى إنجازات الشيخ زايد في مجال الزراعة في هذا المقال، ومن أهمها:

  • الحفاظ على التوازن ما بين البيئة الطبيعية والإنسان.
  • الحث على استغلال المياه من مختلف المصادر بأمثل الطرق.
  • حماية البيئة ومنحها قدسية خاصة في المحافظة عليها.
  • تفقد المشاريع التطويرية للمدن.
  • تقسيم طريق حديث النشأة لمسربين للحفاظ على حياة شجرة قديمة جدًا كان من المقرر قطعها، تحت شعار “اقطع طريقًا ولا تقطع شجرة”.
  • اتباع أحدث الطرق في مكافحة التصحر وحماية البيئة، فلقبه الإماراتيون بقاهر الصحراء.
  • التشجيع على الإنماء والتنمية الخضراء بشكلٍ كبير.
  • الحفاظ على الحياة الفطرية في الإمارات وفي مختلف مناطق العالم.
  • استصلاح الأراضي الزراعية.
  • إطلاق حملات ومبادرات لزراعة الأشجار في عدد كبير من الدول.
  • إقامة مزارع جديدة تجاوز عددها الألف.
  • التشجيع والتشديد على ضرورة زراعة الأشجار على جوانب الطرقات ومحاورها.
  • إقامة الحدائق العامة.
  • زراعة أكثر من 4 آلاف كم² من الصحراء بالأشجار والنباتات الصحراوية والساحلية.
  • إقامة المراعي الخضراء في مختلف أرجاء الإمارات.
  • زراعة أكثر من 150 مليون شجرة على الأقل في الإمارات.
  • إقامة محمية طبيعية احتلت ما نسبته 7% من إجمالي مساحة الإمارات.
  • إعلان محمية رأس الخور سنة 1998م لتكون محمية بحرية رسميًا، وتحتضن أعدادًا من الحيوانات منها 266 نوع من الحيوانات، إلى جانب 47 نوع من النباتات.
  • انضمام أول محمية “جزيرة مروج” إلى قائمة المحميات العالمية وفقًا لبرنامج اليونسكو الإنسان والمحيط الحيوي، وذلك بفضل إنجازات الشيخ زايد في مجال الزراعة.

اقرأ أيضًا: شاهد كيف تحولت أهم مدن العالم

جوائز إنجازات الشيخ زايد في مجال الزراعة

تمكنت الإمارات من حصد العديد من الجوائز بفضل إنجازات الشيخ زايد في مجال الزراعة ، ومن أهم هذه الجوائز:

  • منح مهرجان الشباب العربي في بيروت الشيخ زايد لقب زايد رجل البيئة والإنماء لعام 1993، وجاء ذلك تقديرًا لجهوده المبذولة في حماية البيئة والتصدي للتصحر.
  • تقلّد وشاح رجل الإنماء والتنمية في عام 1993 من قِبل جامعة الدول العربية.
  • اختياره كأفضل شخصية إنمائية لعام 1995 على مستوى العالم، وجاء ذلك بعد مشاركة نصف مليون عربي باستفتاء أجراه مركز الشرق للبحوث والدراسات الإعلامية في جدة.
  • الحصول على جائزة تقديرية وميدالية ذهبية من قِبل منظمة الفاو سنة 1995.
  • الحصول على وسام المحافظة على البيئة من قِبل الرئيس الباكستاني فاروق ليجاري.
  • الحصول على جائزة أعمال الخليج سنة 1996.
  • حمل لقب أبرز شخصية عالمية لعام 1998 تقديرًا لجهوده في الاهتمام بالبيئة والمشروعات الإنمائية ومكافحة التصحر.
  • حمل لقب زايد رجل البيئة لعام 2000 من لبنان.

شـاهد أيضاً،،

إنجـازات الشيخ زائد في مجال التعليم

مراحل قيام الإتحاد لدولة الإمارات العربية المتحدة

الوسوم
اظهر المزيد

إيمان الحياري

من الأردن، خريجة تخصص نظم معلومات إدارية عام 2011م، خبرة 6 سنوات في إثراء وكتابة المحتوى.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق