فيروس كورونا

تابع إحصائيات فيروس كورونا دقيقة بدقيقة حول العالم

إحصائيات فيروس كورونا

لقد أصبحت الأنباء المتعلقة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» تشغل بال أغلب الناس في كل أنحاء العالم في الوقت الحالي، وأصبح البحث عن معدلات الإصابات بالفيروس ونسب الوفيات وكذلك المتعافين أمر يجذب الكثيرين، وهنا نسلط الضوء على طريقة الحصول على إحصائيات فيروس كورونا بشكل رسمي ومعدل بالأرقام الجديدة أول بأول.

ما هو فيروس كورونا المستجد؟

في البداية قبل أن نستعرض الموقع المتخصص في استعراض إحصائيات فيروس كورونا سنعرض نبذة صغيرة عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

ويعتبر فيروس «كوفيد 19» أحد أنواع عائلة فيروسات كورونا، والتي تتسبب في الإصابة بالزكام ونزلات البرد وضيق في التنفس، والتي تشمل أيضًا فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية «MERS-CoV» ومرض متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم «SARS-CoV».

اقرأ أيضًامعلومات هامة عن مرض فيروس كورونا الجديد

الحصول على إحصائيات فيروس كورونا

الموقع الذي يمكنك الحصول من خلاله على كل تطورات إحصائيات فيروس كورونا هو موقع Worldometer الشهير، وهو موقع يتم إدارته من قبل فريق دولي يجمع مجموعة من الباحثين والمطورين والمتطوعين، والذين يقومون بجمع الإحصاءات العالمية المتاحة، وعرضها في شكل مبسط يسهل على الجمهور العادي فهمها بكل بساطة.

يقوم الموقع بتجميع البيانات الخاصة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» من التقارير الرسمية، ومن وسائل الإعلام المحلية الموثوق بها، ويستخدم الموقع عدادات حية توضح الأرقام الفعلية في وقت إطلاعك عليها.

اقرأ أيضًاسؤال وجواب عن فيروس كورونا المستجد

نوعية الإحصائيات المتوفرة في الموقع

يحتوي موقع Worldometer على مجموعة كبيرة من إحصائيات فيروس كورونا المستجد يتم عرضها بشكل بسيط وجذاب للجمهور، ومن الإحصائيات المتوفرة في الموقع ما يلي:

  • يستعرض الموقع عدد الذين تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا المستجد في العالم كله منذ بداية الجائحة حتى الآن.
  • ويوضح الموقع عدد الوفيات جراء الإصابة بهذا الوباء في العالم أجمع.
  • كما يستعرض الموقع عدد من وصلوا إلى درجة الشفاء الكامل من الفيروس بعد إصابتهم به.
  • ويقسم الموقع عدد المصابين في الوقت الحالي إلى نوعين، الأول أولئك أصحاب الحالة الصحية المستقرة، والثاني أصحاب الحالات الحرجة.
  • ويوضح الموقع بالرسم البياني معدلات الزيادة في الإصابة منذ بداية الجائحة وحتى الآن، وكذلك معدلات زيادة الوفيات.
  • ويوضح الموقع في جدول مختص حالة كل دولة من الدول التي أصابها الوباء، ويستعرض الإحصائيات الخاصة بها، والتي يتم تعديلها أول بأول.
  • كما يستعرض الموقع عدد الاختبارات التي أجرتها كل دولة على المشتبهين بهم منذ بداية الجائحة وحتى الآن، وقياس نسبتها إلى عدد سكان هذه الدولة.
  • الموقع يوضح البيانات بالأرقام أو من خلال رسم جرافيك لتسهيل المعلومات.

اقرأ أيضًاكم مدة الشفاء من فيروس كورونا المستجد؟

لماذا موقع Worldometer؟

يعتبر موقع Worldometer واحدًا من أكثر المواقع الموثوقة في هذا المجال، مما جعلنا نختاره كمصدر للحصول على إحصائيات فيروس كورونا المستجد.

فعلى مدار 15 عامًا، تم الاستعانة بالإحصائيات التي يقدمها الموقع في مطبعة جامعة أكسفورد، مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ويلي، أمازون اليكسا، جوحل للترجمة، اتحاد شبكة الويب العالمية «W3C»، هيئة BBC، متحف ميلتون جيه روبنشتاين للعلوم والتكنولوجيا، ومتحف العلوم في فرجينيا وغيرها.

وتم الاستعانة بالموقع كمصدر في أكثر من 10 آلاف كتاب منشور، كما تم الاستعانة به في أكثر من 6 آلاف مقال في مجلة متخصصة.

الموقع يتم تشغيله من قبل شركة اتصالات رقمية مستقلة مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية، ولا يتبع هذا الموقع أي مؤسسة حكومية، فهو مستقل بذاته، مما يساهم بشكل كبير في تصديق البيانات التي يقدمها.

اختارته جمعية المكتبات الأمريكية «ALA»، والتي تُعد أقدم وأكبر جمعية مكتبات في العالم، كأحد أفضل مواقع الويب المرجعية المجانية.

اقرأ أيضًاتحليل كورونا: كم يستغرق تحليل فيروس كورونا وكيف يتم؟

كيف يمكن الحصول على الإحصائيات؟

يجب التنويه إلى أن موقع Worldometer يقدم إحصائيات فيروس كورونا التي ذكرناها بشكل مجاني للجمهور، ويمكنك الإطلاع على هذه الإحصائيات من خلال الرابط التالي:
https://www.worldometers.info/coronavirus/

ختامًا، عرضنا في هذا المقال كيفية الحصول على إحصائيات فيروس كورونا المستجد أول بأول، كل الأماني بالشفاء العاجل لكل المرضى في كل أنحاء العالم.

شاهد أيضًا..

أهم أعراض فيروس كورونا للكبار في السن؟

هل مرض فيروس كورونا الجديد خطـيـــر ؟ إليك الجواب

كورونا والحمل: خطورة فيروس كورونا تجاه الحوامل والمرضعات

اظهر المزيد

فهد أبوعميرة

كاتب مصري، درست الصحافة بجامعة الإسكندرية شمالي مصر، وكاتب محتوى في عدد من المواقع العربية، وأؤمن أن الكتّاب أطباء بالكلمة وأن القراء يجدون علاجهم في محابرنا.
زر الذهاب إلى الأعلى