صحة

أنواع الحروق ودرجاتها وكيفية علاجها

الحروق

الحروق

تطلق تسمية الحروق طبيًا على الإصابات الناجمة عن تعرض الجلد للمواد الكيميائية أو الحرارة أو الكهرباء أو الإشعاع أو حتى الاحتكاك أيضًا، وتتفاوت فيما بينها من حيث الأنواع والدرجات والأسباب المؤدية إلى ذلك، ويظهر أثر الحرق على الجلد بإحداث اختلاف ملحوظ وأذى تصاب به الأنسجة العضلية أو الجلد ذاته، ومن الممكن أن تصل الحروق إلى العظام والأجزاء الداخلية من الجسم في حال كان الحرق من الدرجات المتقدمة، وتشير المعلومات إلى أنه في عام 2015م قد تم رصد نحو 67 مليون إصابة بالحرق حول العالم، أما الوفيات حرقًا فقد بلغ عددها نحو 176 ألف حالة وفاة؛ إلا أن غالبية الوفيات حرقًا قد رُصدت في الدول النامية وتحديدًا الجنوب الشرقي الآسيوي.

أسباب الحروق

تقف الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالحروق، ومن هذه الأسباب:

الأسباب الحرارية:

يُدرج تحتها كل من السوائل الساخنة جدًا والنار بمختلف استخداماتها، إذ ساهمت أجهزة التدفئة المنزلية بالتسبب بالحروق بنسبة بلغت 22 % من إجمالي الإصابات في الولايات المتحدة، أما التدخين (لمس شعلة السيجارة للجلد) نسبة 25% من إجمالي الإصابات بالحروق، وتتعدد عوامل الحرارة ايضًا ومنها الألعاب النارية والسمط ولمس الأجسام الساخنة بشكل مباشر.

الأسباب الكيميائية:

تعتبر العوامل الكيميائية من أكثر الأسباب المؤدية إلى الوفاة حرقًا؛ إذ بلغت نسبة الوفيات بهذه الطريقة نحو 30%، ويمكن الإشارة إلى أن هناك 25 ألف مادة كيميائية تفضي إلى الحرق؛ ومنها حامض الكبريتيك وهيبوكلوريت الصوديوم وحمض الهيدروفلوريك وحمض الفورميك وغيرها الكثير.

الأسباب الكهربائية:

تسهم العوامل الكهربائية في التسبب بحروقٍ عميقة إثر تعرض جلد الإنسان للفولت العالي؛ وفي حال التعرض للفولت المنخفض تكون الحروق سطحية ويسبب بما يسمى حرق وميضي، ومن الأسباب المؤدية لذلك العبث بأسلاك الكهرباء، والحرق بالبرق والمنافذ الكهربائية، وتلحق ضررًا جسيمًا بالإنسان كالكسور والخلوع والسكتات القلبية وغيرها الكثير من المضاعفات.

الأسباب الإشعاعية:

تأتي هذه الإصابة نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية لفترة طويلة جدًا، كالإشعاع المؤين، والأشعة السينية، والعلاج الإشعاعي، وتساقط الغبار المشع، كما تصنف الشمس ضمن الأسباب المؤدية للإصابة بالحروق الإشعاعية وذلك في حالة التعرض لاشعة الشمس وقت الظهيره وفي فصل الصيف لفترات طويلة.

إقرأ: هل الأبراج علم أم دجل؟ 

أنواع الحروق ودرجاتها

تختلف انواع الحروق بالنسبة للمساحة والعمق والشدة، وتنقسم الى ثلاثة درجات وهي كالتالي:

حروق الدرجة الأولى:

هي الحروق التي تصيب سطح الجلد الخارجي فقط، ومن اسبابها التعرض لاشعة الشمس الشديدة لفترة طويلة بدون وقاية ، أو ملامسة الموقد او الاناء الساخن، أو التعرض للسعه من لهب البوتاجاز، ومن اعراضها:

  1. احمرار واحتمال حدوث تورم او انتفاخ بسيط.
  2. الم شديد في المنطقة المصابة .
  3. حكه شديدة في المنطقة المحيطة للحروق.
  4. عدم ترك اي اثار على الجلد بعد التشافي.
  5. سرعة التشافي مع العلاج.

حروق الدرجة الثانية:

وهي الحروق التي تمتد لتشمل كل الطبقة الخارجية للجلد فقط، ولا تصل الى طبقة الجلد الداخلية، ومن اعراضها:

  1. التورم ،وتكون البثور المحملة بالسوائل البيضاء مما يتسبب في افراز السوائل.
  2. الم شديد في المنطقة المصابة.
  3. قد تترك اثر على الجلد وتغير لونة للاحمرار للمنطقة المصابة.
  4. فترة التشافي تكون طويلة نسبيا.

حروق الدرجة الثالثة:

هي حروق تمتد لتشمل كل طبقات الجلد السطحية والداخلية، وقد تصل الى الدهن والعضلات والاربطة والاوتار، ومن اعراضها: 

  1. يكون الجلد مابين ابيض ورمادي واحيانا متفحم.
  2. والملفت للنظر ان المصاب لا يشعر بالالم في منطقة الاصابة لتلف وتدمير اطراف الاعصاب.
  3. تترك اثار مشوهة على الجلد بعد الشفاء.
  4. فترة التشافي تمتد لفترة طويلة جدا.
  5. وهي تعتبر من اخطر الدرجات ،وفي بعض الحالات تتسبب بالموت.

إقرأ: إنقراض البشر، كيف ستعيش الحيوانات لوحدها؟

كيفية علاج الحروق

تعتمد كيفية علاج الحروق على درجتها، فاما حروق الدرجة الاولى يمكن علاجها في المنزل او مكان العمل، اما حروق الدرجتين الثانية والثالثة فيلزم لعلاجها ضرورة التوجه للمستشفى بعد عمل الاسعافات الاولية في مكان الاصابة.

علاج حروق الدرجة الاولى:

  1. يتم وضع ماء الصنبور على الحرق لمدة عشرة دقائق ولا يستخدم الثلج او الماء المثلج.
  2. يغطى الحرق بشاش جافة ومعقمة لعزل الهواء عنه.
  3. يتم وضع مرهم (سلفاديازين الفضة)، ثم تغطيته بضماضة معقمة.
  4. يتم تكرار ذلك على مدار عدة ايام حتى يتشافى المصاب.

علاج حروق الدرجة الثابية: 

  1. يجب الاهتمام بان يبقى الجرح نظيفا.
  2. يتم وضع ماء الصنبور على الحرق لمدة كافية قد تصل الى عشرون دقيقة.
  3. الاهتمام بازالة الجلد الميت وتنظيف المكان في كل مرة، ثم وضع كريم (سلفاديازين الفضة)، ويغطى بشاش معقم.
  4. وعندما تظهر بعض الفقاعات المائية، يجب الاهتمام بان لا تنفجر لتفادي حدوث تلوث.
  5. يتم الغيار مرة او مرتين كل يوم تبعا لشدة الحروق.
  6. الاستعانة بالعسل الطبيعي بوضعه على مكان الحرق.

علاج حروق الدرجة الثالثة:

  1. الاهتمام بنظافة مكان الاصابة عموما مع تنظيف الجلد وازالة الاجزاء الميتة منه، وتغطية الحرق بشاشة معقمة.
  2. ينصح باخذ حقنة تيتانوس.
  3. يتم اعطاء المريض مضاد حيوي من خلال حقنة في الوريد او عن طريق الفم.
  4. الاهتمام بالتغذية والتركيز على البروتينات.
  5. يمكن الاستعانة بالعسل الطبيعي في التغذية او وضعه مباشرة على الحروق.
  6. غالبا تحتاج حروق الدرجة الثالثة لعمليات تجميلية(عمليات ترقيع الجلد) للمنطقة المصابة.

إقرأ: ماذا سيحدث للإنسان عند السقوط في الحمم البركانية

الاسعافات الاولية للحروق في المنزل

في حالة التعرض للحروق بصفة عامة، سواء كانت من الدرجة الاولى او الثانية او الثالثة يجب اتباع الخطوات الاولية الاتية:

  1. وضع المنطقة المصابة تحت مياه الصنبور لعشرة دقائق او اكثر مع عدم استخدام المياه المثلجة.
  2. حاول ان تنزع بلطف ان استطعت الساعة و الخواتم  والملابس من منطقة الاصابة.
  3. الامتناع التام عن استخدام كمادات الثلج فوق المنطقة المصابة؛ إذ يسهم ذلك بالإصابة بقضمة الصقيع.
  4. تغطية المنطقة بالشاش المعقم .
  5. اجعل المصاب يشرب اكبر قدر من الماء.
  6. يمكن تناول قرص او قرصين من الباراسيتامول لتخفيف الالم للحروق من الدرخة الاولى والثانية.
  7. وضع كريمات موضعية فوق الحرق من الدرجة الأولى، أما الثانية والثالثة فيجب نقل المصاب لاقرب مستشفى .

طرق الوقاية من الحروق

  1. ضرورة الاحتفاظ بطفاية حريق في المنزل والسيارة واماكن العمل.
  2. إغلاق إسطوانة الغاز فور الانتهاء من استخدامها.
  3. رفع المواد الكيميائية بعيدًا عن متناول الأيدي وخصوصا الاطفال.
  4. ضرورة التحقق من درجة حرارة الأغذية قبل تقديمها للأطفال.
  5. الابتعاد عن تسخين زجاجة الحليب للطفل بواسطة الميكرويف.
  6. ارتداء ملابس غير قابلة للاشتعال، والابتعاد خاصةً عن النايلون.
  7. منع الأطفال من الاقتراب من مصادر الحرارة.
  8. عدم اشعال النار للتدفئة داخل المنازل المغلقة.
  9. إبعاد المواد القابلة للاشتعال عن مصادر الحرارة.

إقرأ أيضاً..

أسباب تورم الأصابع في الشتاء وكيفية علاجه

معلومات عن عمليات التجميل

أكثر الأماكن إخافة في العالم

الوسوم
اظهر المزيد

إيمان الحياري

من الأردن، خريجة تخصص نظم معلومات إدارية عام 2011م، خبرة 6 سنوات في إثراء وكتابة المحتوى.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق